محطات متنوعة

ازالة الحرارة المرتفعة الغطاء الجليدى عن أحد أعلى القمم فى أمريكا

كشفت التقارير الأخيرة من الأقمار الصناعية أن جبل شاستا فى كاليفورنيا، أحد أعلى القمم فى الولايات المتحدة الأمريكية فقد الغطاء الجليدى الخاص به، وتعد قمة الجبل عبارة عن بركان يرتفع نحو 14179 قدمًا فوق مستوى سطح البحر، وعادة ما تكون مغطاة بالثلوج على مدار العام.
ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية فإن تحليل الأقمار الصناعية الذى يقارن الغطاء الثلجى فى ذروة شاستا فى شهرى يوليو وأغسطس بالصيف السابق يرسم صورة قاتمة مع وجود مناطق متفرقة من اللون الأبيض.
يقول الخبراء إن درجات الحرارة المرتفعة القياسية وحالات الجفاف المدمرة تركت القمة بلا ثلوج تقريبًا فى وقت سابق من العام، ما أدى إلى تسريع ذوبان الأنهار الجليدية المعرضة للخطر بالفعل.
وقال عالم الجليد موري بيلتو، مدير مشروع North Cascades Glacier Climate Project، إن الأنهار الجليدية في شاستا تفقد حجمًا أكبر بكثير لأنها جردت من الثلج بحلول منتصف يوليو”.
ولعل فى بلدة شاستا بكاليفورنيا على بعد خمسة أميال جنوب غرب الجبل و3500 قدم فوق مستوى سطح البحر، وصل مقياس الحرارة إلى 103 درجات مرتين هذا الصيف.
كما أنه حتى في منتصف الطريق أعلى الجبل، وصلت درجات الحرارة بين 77 و84 درجة في نهاية يونيو، ما أدى إلى الذوبان السريع لنهر ويتني الجليدي، وهو الأكبر في كاليفورنيا.
وتراجع نهر ويتني الجليدى نحو نصف ميل، ما يقرب من ربع طوله الإجمالى، فى الستة عشر عامًا الماضية، ففى عام 2021 وحده، فقد من 15 إلى 20% من حجمه، حسبما أفادت صحيفة The Post، وينقسم إلى نهرين جليديين أصغر حجمًا.
وأوضح بيلتو أن هناك ما يقرب من ميل مربع واحد من الأنهار الجليدية المتبقية على جبل شاستا، أقل من نصف ما كان موجودًا في أوائل الثمانينيات، فإن الخسارة تتسارع وسيكون عام 2021 أكبر خسارة فى الحجم فى عام واحد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق