محطات متنوعة

تعليق رائدة ناسا بعد مرور عام على سيرها التاريخى في الفضاء

تستعيد رائدة فضاء ناسا كريستينا كوتش ذكرى أول مسيرة نسائية في الفضاء على الإطلاق، والتي شاركت فيها مع زميلتها جيسيكا مائير، وذلك قبل عام ثم توالت عدة مهمات سير أخرى لهما، وكانت الرائدات جزءًا من فئة رواد الفضاء لعام 2013، وهى أول فئة رواد فضاء تضم 50٪ من النساء، وتمكنت من أول عملية سير في الفضاء أجرتها النساء بالكامل.
وفقا لما ذكره موقع “space” الأمريكي، لم تكن وكالة ناسا قد نظمت الحدث، بل كانت صدفة، نتيجة لعدد متزايد من النساء في سلاح رواد الفضاء.
قالت كوتش، في ذكرى سيرها في الفضاء، “لقد كانت لحظة بالغة الأهمية، وأعتقد أن العام جعلني أدرك ذلك حقًا”، مضيفة “كان من المثير للاهتمام حقًا كيف أصبح عام 2020 هذا العام الذي يرمز إلى التضمين من نواحٍ عديدة.”
وأضافت: “كنا نوعا ما نبدأ في بعض النواحي دون علم”، في إشارة إلى السير في الفضاء على أنه يهيمن عليه الرجال تاريخيا، ولم تكن تعلم أنه ستكون مشاركة في أول رحلة نسائية للسير في الفضاء بالتاريخ.
اعترف كتاب جينيس للأرقام القياسية رسميًا بكوتش ومائير لسيرهما في الفضاء التاريخي، وكوتش تحديدًا التي فازت برقم قياسى آخر لمهمتها، وهي أطول رحلة فضائية منفردة تقوم بها امرأة حتى الآن.
أوضحت كوتش: “تمثيل المرأة منخفضًا في كثير من الأحيان، ولكن السير في الفضاء، على وجه الخصوص، كان مثال صارخ حقًا على ذلك”، مضيفة “أعتقد أنه كان هناك حوالي 15 امرأة قامن بالسير في الفضاء وبرفقة رجل، وفى المقابل هناك أكثر من 200 رجل قاموا بالسير في الفضاء.”
وأشارت كوتش إلى أن “هذا الحدث أكد أن وكالة ناسا ملتزمة حقًا بالاستجابة لنداء البشرية للاستكشاف من جانب الجميع.. ولذا كان من الرائع أن يكون لنا شرف المشاركة فيه، وأعتقد أنى فقط شاكرة جدا لتلقي الدعم الذي ما زلنا نتلقاه كل يوم حول هذا الموضوع “.
علقت كوتش على ما تأمل أن يواجهه الجيل المقبل من رواد الفضاء والسير في الفضاء مثلها وكيف ستكون الأمور مختلفة، وأشارت إلى أنه مع هذا السير في الفضاء، يبدو أن الأمور بدأت تنقلب إلى منعطف وأن حقبة جديدة تقترب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق