عالم التقنية

حجم انتشار نظامى أندرويد وأيفون بدول العالم

فى حين أن الاختلاف بين نظامي تشغيل الهواتف الذكية الأكثر شيوعًا في العالم كبير إلا أنهما يتنافسان طوال الوقت على حصة السوق، ومؤخرا لم تكن أبل راضية عن مدى انخفاض حصتها في السوق في بعض الاقتصادات الناشئة، ومن ضمنها الهند، إذ يشكل مالكو أيفون الهنود في الوقت الحالي 3 في المائة فقط من مستخدمي الهواتف الذكية – أقل من معظم دول أفريقيا وأمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا، ومع انخفاض سعر iPhone SE المنتج محليًا إلى 484 دولارًا، تأمل أبل في زيادة المبيعات في وقت تبدأ فيه قطاعات سوق الهواتف الذكية متوسطة المدى والمتميزة في النمو.

وقد حققت الشركة حصصًا في السوق تتراوح بين 10 و20 بالمائة في الاقتصادات الناشئة مثل البرازيل والصين، لكن نظامها المكون من علامة تجارية واحدة ونظام تشغيل واحد والطبيعة المتميزة لمنتجاتها يعني أن حصتها في السوق قد اقتصرت على حوالى 60% حتى في أكبر الأسواق، الولايات المتحدة واليابان، وفيما يلى مقارنة بين مدى انتشار نظامى تشغيل IOS وأندرويد حول العالم.

– اليابان: يعتمد حوالى 65% من سكانها على هواتف أيفون، فيما تفضل النسبة الباقية على أندرويد.

– الولايات المتحدة: يمتلك نحو 58% من سكانها هواتف أيفون، فيما لدى العدد الباقى من السكان هواتف أندرويد.

– المملكة المتحدة: يفضل نحو 45% من سكانها هواتف أيفون، بينما يمتلك الباقى هواتف أندرويد.

– ألمانيا: يعتمد نحو 30% من سكانها على أيفون، فيما تفضل النسبة الباقية على أندرويد.

– الصين: يفضل نحو 21% من سكانها على أيفون، فيما تعتمد النسبة الباقية على أندرويد.

– البرازيل: يمتلك حوالى 92% من سكانها هواتف أندرويد، فيما تعتمد نسبة 8% على أيفون.

– نيجيريا: يعتمد حوالى 95% من سكانها على أندرويد، فيما لدى نسبة 5% فقط هواتف أيفون.

– الهند” يفضل حوالى 97% من سكانها أندرويد، فيما تمتلك نسبة 3% هواتف أيفون.

22702

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق