محطات متنوعة

توصل علماء لمعلومات جديدة حول طريقة غزو فيروس كورونا للجسم

كشف علماء أمريكيون عن معلومات جديدة حول طريقة غزو فيروس كورونا للجسم واختطافه الخلايا البشرية واحدة تلو الأخرى حتى يصيب كل أجزاء الجسم، وقام الباحثون بمعالجة 2.5 مليار مجموعة جينية لكوفيد 19 فى جهاز حاسب آلى خارق لمحاولة فهم كيفية تأثير الفيروس على الجسم بحسب جريدة “دايلى ميل” البريطانية.

Annotation 2020-09-03 170833

ونظر الفريق، بقيادة البروفيسور دانيال جاكوبسون، عالم أحياء الأنظمة الحاسوبية في مختبر أوك ريدج الوطني في ولاية تينيسي الأمريكية، في أكثر من 40 ألف جين من 17 ألف عينة جينية لفيروس كورونا.

وقاموا بإدخال البيانات فى  Summit، وهو ثانى أسرع كمبيوتر خارق فى العالم، والذى حلل 2.5 مليار مجموعة جينية على مدار أسبوع.

ساعد هذا العلماء على فهم التركيب الجينى للفيروس، وكيف يمكن أن يتفاعل مع جسم الإنسان وما هى الأعراض التى يمكن أن يسببها.

وقال الباحثون إن فيروس كورونا قادر على التكاثر بسرعة من خلال اختطاف الجسم وإجباره على إنتاج المزيد من المستقبلات التي يمكنه استخدامها لدخول الخلايا والأعضاء وإصابتها.

5f3e30da55662_COVID-19-News

ووجد الفريق البحثى أن الفيروس يصيب الأشخاص عادةً من خلال مستقبلات ACE-2 فى الأنف، حيث تكون أكثر شيوعًا ثم يندفع عبر الجسم، ويغزو الخلايا فى أماكن أخرى حيث يوجد ACE-2، بما فى ذلك الأمعاء والكلى والقلب – موضحًا تلف القلب والكلى وآلام البطن ، التي لوحظت في العديد من المرضى.

ومع ذلك بمجرد دخوله الخلايا البشرية فإنه يخدع الجسم لإنتاج المزيد من مستقبلات ACE-2، حيث توجد عادة بأعداد صغيرة فقط ، بما في ذلك الرئتين يفتح هذا بشكل أساسي البوابات ويسمح لـ Covid-19 بالتكاثر بسرعة وإرسال جيوش من الجزيئات الفيروسية لإصابة أجزاء أكثر من الجسم بأعداد هائلة.

نتيجة ثانوية لهذه العملية الماكرة أنها تتداخل مع قدرة الجسم على التحكم في مستويات مادة كيميائية تسمى براديكينين، والتي تساعد في تنظيم ضغط الدم.

ويؤدي هذا إلى تراكم كارثي للمادة الكيميائية، ما يتسبب في “عاصفة براديكينين ” التي تجعل الأوعية الدموية تتسرب وتزيد من خطر الالتهاب والجلطات الدموية والسكتات الدماغية وتلف الدماغ – الأعراض المميتة التي لوحظت في أكثر المرضى مرضًا.

وأوصي علماء أوك ريدج بسلسلة من الأدوية المخفضة للبراديكينين بما في ذلك دانازول وستانوزولول وإيكالانتيد ، والتي تمت الموافقة عليها بالفعل في المملكة المتحدة والولايات المتحدة لأمراض أخرى.

ف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى