دوليات

دعوة وزير الداخلية اللبنانى للالتزام بارتداء الكمامات منعا لانتشار كورونا

طالب وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي جموع اللبنانيين بالتزام الإجراءات الوقائية التي حددتها وزارة الصحة منعا لانتشار فيروس كورونا وتفشيه وفي المقدمة منها ارتداء الكمامات، وذلك بعدما تصاعدت وتيرة الإصابات في الآونة الأخيرة بصورة كبيرة وعلى نحو غير مسبوق.
وقال وزير الداخلية اللبناني في تصريح له مساء اليوم: “تجنبا لأي إجراءات قد تتخذها الحكومة في ما يخص حالة التعبئة العامة الصحية، نطلب من المواطنين الكرام حفاظا على حياتهم وحياة عائلاتهم، وجوب التقيد بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة، باستخدام الكمامات والمحافظة على المسافة الآمنة وتفادي الأماكن المكتظة”.
من جانبه، دعا وزير الصحة حمد حسن، إلى الاطمئنان والتزام الإجراءات والتدابير الوقائية من الوباء لاسيما بارتداء الكمامات، مؤكدا أن القدرة الاستيعابية في المستشفيات الحكومية لا تزال ضمن الإطار المقبول وأن الأقسام المخصصة لاستقبال المصابين بفيروس كورونا في حالة جاهزية واستعداد.
وأشار وزير الصحة اللبناني – في تصريح له – إلى أن ارتفاع أعداد المصابين بالفيروس يأتي ضمن التوقعات التي تضمنتها خطة وزارة الصحة والحكومة، مشددا على أهمية الالتزام المجتمعي بإجراءات الوقاية المحددة.
من جهتها، اعتبرت وزير المهجرين غادة شريم أن عدم الاكتراث باتباع الإجراءات الوقائية والصحية يتسبب في ارتفاع أعداد الإصابات بالفيروس. قائلة: “الاستهتار والتهاون وعدم احترام الإجراءات الاحترازية في زمن الكورونا، جريمة بكل المعايير. ندعو الجميع الى الوعي وتوخي الحذر، فالندم لا ينفع”.
ويشهد لبنان منذ أيام ارتفاعا مضطردا في أعداد الإصابات بفيروس كورونا، وسُجل اليوم أعلى معدل للإصابة بالوباء منذ أن تم اكتشاف أول إصابة بلبنان في 21 فبراير الماضي، حيث بلغ عدد الحالات 166 إصابة ليبلغ إجمالي عدد المصابين 2334 حالة.
وسبق وأصدر وزير الداخلية اللبناني قرارا في شهر مايو الماضي بتحرير محاضر ضبط (مخالفات) بقيمة 50 ألف ليرة لبنانية، بحق كل شخص لا يضع كمامة واقية أثناء انتقاله سيرا على الأقدام وخلال استخدام المواصلات العمومية وكافة التحركات خارج المنازل، وذلك في إطار الإجراءات الوقائية التي تستهدف الحد من انتشار وباء كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق