عالم التقنية

طرح أبل وجوجل برنامجهما الخاص بتتبع كورونا رسميا بـ22 دولة حول العالم

علنت أبل وجوجل عن إطلاق برنامجهما الخاص بتتبع فيروس كورونا، إذ سيتم استخدام واجهة برمجة التطبيقات (API) الخاصة بهما من قبل هيئات الصحة فى دول العالم لتطوير تطبيقاتها الخاصة، كما تم منح البرنامج لنحو 22 دولة حتى الآن طلبت الوصول إلى التكنولوجيا الخاصة بالشركتين الأمريكتين.

لم تكشف أبل وجوجل عن البلدان التى من المقرر أن تستخدم البرنامج، ولكن من المتوقع أن يتم تبنى واجهة برمجة التطبيقات الجديدة من قبل العديد من الولايات الأمريكية ولاتفيا وأيرلندا وإيطاليا وسويسرا وألمانيا وهولندا.

ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، يعد هذا البرنامج بمثابة نهج منافس لتطبيق NHS لتتبع الاتصال الذى يتم اختباره حاليًا فى المملكة المتحدة، إذ يتبع برنامج أبل وجوجل نهجًا “لامركزيًا” – حيث تظل بيانات الاتصال التى تم جمعها على جهاز المستخدم ويمكن تحليلها هناك.

ويقول خبراء الأمن أن هذه الطريقة تزيد من الخصوصية وتقلل من خطر تحديد المستخدمين من خلال إخفاء الهوية من البيانات.

وسيستخدم خبراء الصحة البرنامج الأساسى الذى طوره عمالقة التكنولوجيا، مع إضافة التحسينات الخاصة بهم وإنشاء تطبيق فريد خاص بهم.

على الرغم من أن البلدان المختلفة ستنشئ تطبيقًا يعتمد على برنامج أبل وجوجل، لذا وعد المسؤولين التنفيذيين فى أبل وجوجل بأنه لن تكون هناك مشكلات فى الاتصال.

ومع ذلك، من المحتمل أن تكون هناك صعوبات فى جعل نموذج أبلجوجل يتفاعل بشكل لا تشوبه شائبة مع تطبيقات تتبع جهات الاتصال التى تم تطويرها بشكل منفصل، مثل تطبيق تتبع جهات الاتصال NHS الذى يتم تجربته حاليًا على Isle of Wight.

ويحظر على الحكومات التى تستخدم واجهة أبلجوجل API لتطبيق COVID-19 لتتبع الاتصال استخدام البيانات للإعلانات المستهدفة أو الوصول إلى خدمات الموقع.

ويجب على المستخدمين الذين يختارون تنزيل تطبيق استنادًا إلى مخطط أبلو جوجل أن يمنحوا إذنًا صريحًا يسمح للنظام القائم على البلوتوث بالعمل، كما يجب عليهم إعطاء موافقة للتطبيق لمشاركة نتيجة اختبار إيجابية مع الصحة العامة ذات الصلة السلطة.

وقال ممثلو أبل و جوجل فى مكالمة جماعية أمس أن واجهة برمجة التطبيقات ستسمح بالتفاعل السلس بين هواتف iOS و Android.

كما يزعمون أن التطبيق سيكون له تأثير بسيط للغاية فقط على عمر بطارية الجهاز ويقول عمالقة التكنولوجيا فى الولايات المتحدة إن لديهم القدرة على تعطيل البرنامج على أساس كل منطقة بعد الوباء.

يأتى إصدار واجهة برمجة التطبيقات وسط نقاش واسع النطاق حول ما إذا كان ينبغى للدول استخدام نظام أبلجوجل أو إنشاء نظام خاص بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق