دوليات

بحث الديموقراطيون فى الانتخابات الأمريكية عن تمويل لحملاتهم

قالت شبكة سي إن إن الأمريكية أن مرشحي الحزب الديموقراطي في سباق الرئاسة الأمريكي يعملون الان لإعادة ملئ خزينة حملاتهم الانتخابية بعد ما انفقوه في ولايات الترشيح الأولى وما سيواجهون من تهديد الثلاثاء القادم من قبل عمدة نيويورك السابق مايكل بلومبرج الذي أنفق ما يقرب من نصف مليار دولار من ثروته في المعركة الانتخابية.

وأفادت حملة السيناتور إليزابيث وارين الانتخابية الجهات التنظيمية الفيدرالية أنها أنفقت أكثر من ضعف ما جمعته في يناير وحصلت على خط ائتمان بقيمة 3 ملايين دولار لتفادي نفاد الأموال، ووجه بيت بوتيج نداء إلى أنصاره لمساعدته في جمع 13 مليون دولار قبل مناظرات يوم الثلاثاء الكبير.

وبصرف النظر عن المليارديرات فى الانتخابات التمهيدية الديمقراطية، دخل السناتور بيرنى ساندرز موسم الترشيح فى أفضل وضع مالى حيث جمع حوالي 25.1 مليون دولار في شهر يناير وعلى الرغم من انه أنفق أكثر مما تحصل عليه الا انه لا يزال لديه احتياطيات نقدية قدرها 16.8 مليون دولار قبل المسابقات الافتتاحية لعام 2020.

وعلى سبيل المقارنة فان نائب الرئيس السابق جو بايدن منذ اول فبراير متبقى له 7.1 مليون دولار في حسابات حملته الانتخابية، يليه بوتيجيج بمبلغ 6.6 مليون دولار.

وبحسب التقرير جمعت السيناتور آيمي كلوبوشار ، 5.5 مليون دولار في يناير وهو أقل بقليل من بوتيجيج وتظهر الملفات الجديدة بقاء 2.9 مليون دولار في صندوق حملتها الانتخابية.

ولكن موقف اليزابيث وارن المالى في فبراير الأكثر خطورة من أي مرشح من الدرجة الأولى في السباق الديمقراطي حيث لديها اقل احتياطي نقدي بلغ 2.3 مليون دولار فقط، واستخدمت حملتها حد الائتمان الذي حصلت عليه لتخصيص 400000 دولار للحماية من نفاد الأموال قبل المؤتمرات الحزبية في ولاية أيوا.

وقال كريس هايدن المتحدث باسم الحملة إن وارن لم تكن مضطرة لاستخدام الأموال المقترضة في النهاية وقال مساعدوها إن أداء السيناتور خلال مناظرة يوم الأربعاء فى لاس فيجاس قد أثمر حيث دفع 5 ملايين دولار إلى خزائن حملتها فى اليوم التالى للمناقشة مما يجعل اجمال ما جمعته حملة وارن الانتخابية 17 مليون دولار حتى الأن.

ووفقا للتقرير هناك إنفاق غير متوازن من فبل المليارديرات الذين يسعون للحصول على ترشيح الحزب الديموقراطى حيث قام مايكل بلومبرج بالتبرع ب 464 مليون دولار لصالح حملته الانتخابية من ثروته فى شركة الوسائط والبيانات المالية، بينما ضخ توم ستاير مدير صندوق التحوط السابق أكثر من 267 مليون دولار من أمواله الخاصة فى حملته حتى نهاية يناير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق