أخبار محلية

“فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في مكة” تنظم مبادرة “السبع المثاني” لتصحيح تلاوة “الفاتحة” وقصار السور

صحيفة وصف :نفّذ فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في منطقة مكة المكرمة، مبادرة “السبع المثاني”، إحدى مبادرات الفرع؛ لتفعيل ملتقى مكة الثقافي في دورته الرابعة بعنوان: “كيف نكون قدوة بلغة القرآن”.

وتهدف هذه المبادرة إلى تصحيح تلاوة سورة الفاتحة وقصار السور، بمشاركة أئمة وخطباء المنطقة.

من جهته، أوضح المدير العام لفرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور سالم بن حاج الخامري، أن مبادرة “السبع المثاني” تأتي ضمن ستة عشر مبادرة يشارك بها الفرع لتفعيل رؤية مستشار خادم الحرمين الأمير خالد الفيصل في نشر استخدام لغة القرآن والاعتزاز بها، ويتم تنفيذ هذه المبادرات وفق توجيهات الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، ومتابعة نائبه الدكتور يوسف بن محمد بن سعيد؛ للتأكيد على الدور الكبير الذي توليه هذه الدولة المباركة وولاة أمرها في الاهتمام والرعاية بالقرآن الكريم واللغة العربية.

وأبان “الخامري” أن سورة الفاتحة تُعَد أم القرآن ومن مفاتيح الصلاة بعد تكبيرة الإحرام، ولا تصح الصلاة إلا بها وهي السبع المثاني والقرآن العظيم، ومن أسمائها أم الكتاب والفاتحة؛ حيث إنها أول سورة في ترتيب المصحف؛ فقد قال نبينا عليه الصلاة والسلام: (الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني، والقرآن العظيم الذي أوتيته).

وقال الخامري: إن فرع الوزارة بمكة يحرص على تنفيذ المبادرة؛ تحقيقًا لتطلعات الوزارة؛ مضيفًا أن أكثر من 11 ألف مسجد بمنطقة مكة المكرمة، بدأت في تنفيذ مبادرة تصحيح سورة الفاتحة.

وأشار إلى أن المبادرة ستُسهم بمشيئة الله في تصحيح تلاوة كبار السن ومن هو في حاجة لذلك من المقيمين الذين لا يُجيدون اللغة العربية؛ مبينًا أن نخبة من المشايخ والدعاة وأئمة المساجد يشاركون في تنفيذ المبادرة، إلى جانب مشاركة جمعيات تحفيظ القرآن الكريم في تحقيق أهداف المبادرة.

وفي الختام تَقَدّم مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور سالم بن حاج الخامري، بالشكر والتقدير لأمير منطقة مكة المكرمة على عنايته واهتمامه بلغة القرآن الكريم؛ سائلًا الله أن يحقق الملتقى الأهدافَ المنشودة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق