دوليات

مناقشة مؤتمر ببروكسل تدهور حقوق الإنسان فى تركيا واستمرار القمع الجسدى

أعلن مركز بروكسل الدولى للبحوث أنه سينظم يوم الإثنين المقبل، مؤتمرا دراسيا متخصصا تحت عنوان “تدهور عميق لحقوق الإنسان فى تركيا: من حالة الطوارئ إلى استمرارية فى القمع الجسدى”، وذلك فى مقر نادى الصحافة الأوروبى فى بروكسل.

وقال المركز، الذى يتخذ من العاصمة البلجيكية مقرا له، فى ورقة تأطيرية وتقديمية لهذا اللقاء إن هذا المؤتمر يأتى قبيل إعلان المراجعة الدورية الشاملة لهيئة الأمم المتحدة بشأن تركيا، حيث أن تركيا لا تزال رائدة على مستوى العالم فى اعتقال وسجن الصحفيين، وفى انتهاكات حقوق الإنسان بشكل عام.

وفى هذا الصدد، تضيف الورقة التقديمية : “كان هناك ما يقرب من 180 من الصحفيين والعاملين فى مجال الإعلام فى تركيا رهن الاحتجاز دون محاكمة، أو يقضون عقوبات بتهم الإرهاب دون أى دليل دامغ على وتورطهم فى أى نشاط إجرامى، ويخضع مئات آخرون للمحاكمة، بمن فيهم الموظفون المدنيون والمدرسون والسياسيون، فضلاً عن ضباط الشرطة والعسكريين.”

كما تشير التقارير الواردة من مصادر المجتمع المدنى والمفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى استمرار عمليات التعذيب وسوء المعاملة والمعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة في مقرات الشرطة والسجون التركية، فضلاً عن عدم وجود أي تحقيق ذى معنى.

يوضح مركز بروكسل الدولي للبحوث الذي يشرف على إدارته الباحث والمحلل السياسى رمضان أبو جزر أن كل هذه القضايا أثارتها مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في عدة مناسبات، وكذلك المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي، ولكن دون أى إجراء عملى ضد السلطات التركية.

وبحسب برنامج هذا المؤتمر، سيكون من بين المتحدثين كل من عضو البرلمان الأوروبي ونائبة رئيس البرلمان الأوروبي في اللجنة الفرعية للأمن والدفاع والوفد إلى اللجنة البرلمانية المشتركة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، اوزليم ديميريل التي ستلقى الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، ودوغان أوزجودن، صحفى وناشر تركى، سيبيل جيوي، محامية حقوق الإنسان الدولية، المراقبة الدولية للمحامين الأتراك، وإحسان جيبليك، الناشط السياسي والموسيقي التركي في فرقة (Yorum) التركية الشهيرة.

ويحضر المؤتمر كذلك منظمات حقوق إنسان ذات مصداقية فى مجال عملها، ودبلوماسيون وخبراء دوليون، وعدد من أهالى الضحايا الذين تعرضوا لانتهاكات خطيرة وجسيمة هزت المجتمع المدنى التركى والدولى كأعضاء فرقة (Yorum) المعروفة بأغانيها السياسية القوية منذ عقود طويلة، حيث أصدرت ثلاثة وعشرين ألبوما وفيلما واحدا منذ عام 1985.

كانت الصحافة التركية والأوروبية والأمريكية قد كتبت كثيرا عن المحن التي تعرضت لها فرقة  (Yorum)، ومن بين هذه المحن الحظر التعسفى للعديد من حفلات الفرقة وألبوماتها على مر السنين، وقيام السلطات الأمنية القمعية التركية باستهداف أعضائها من خلال اعتقالهم وتعذيبهم بشكل ممنهج ومستمر.

وسيقدم إحسان جيبيليك أحد أعضاء الفرقة الذي عانى من ويلات السجن التعسفي والتعذيب غير المبرر إسوة بباقي أعضاء (Yorum)، كل التفاصيل والمعطيات حول هذه الانتهاكات المسجلة والتي ازدادت شراسة وعدوانية في عهد الرئيس رجب طيب إردوغان.

وخلال هذا المؤتمر، “سيتم تقييم الوضع الحالي لحقوق الإنسان في تركيا” التى يحكمها أردوغان بقبضة حديدية تطحن كل معارضيه، واقتراح توصيات استراتيجية قائمة على الأدلة لمختلف أصحاب المصلحة والاهتمام كجزء من خطة العمل لتحسين وضعية حقوق الانسان في تركيا”، تشدد الورقة التقديمية لهذا المؤتمر.

ومباشرة بعد اختتام أشغال المؤتمر، سيغادر وفد عن المؤتمر لتقديم هذه المجموعة من التوصيات رئيسة اللجنة الفرعية للبرلمان الأوروبي لحقوق الإنسان، ماريا أرينا كما سيرسل وفد الى جنيف لتسليم التوصيات المقترحة إلى رئيسة مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة،   إليزابيث تيشي فيسبيرجر، يوم الثلاثاء المقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق