أخبار محلية

انطلاق سيارات الأجرة السعودية بشكل جديد ومواصفات عالية الجودة

دشن المهندس صالح بن ناصر الجاسر وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للنقل أمس الأربعاء، الهوية الجديدة لسيارات أجرة المطار والأجرة العامة فى مطار الملك خالد الدولى فى الرياض، وذلك بحضور كل من، عبدالهادى المنصورى رئيس الهيئة العامة للطيران المدنى، والدكتور رميح الرميح رئيس الهيئة العامة للنقل، وقام الجاسر حسبما نقلت صحيفة ” الاقتصادية” السعودية، بتسليم الترخيص رقم 1 لنشاط أجرة المطار، والترخيص رقم 1 لنشاط تجهيزات الأجرة. وقال الرميح، “إن سيارات الأجرة الجديدة تتمتع بأحدث المواصفات والتقنيات التي تتناسب مع أنظمة النقل العام، وإن هذه الخطوة تأتي ضمن عدد من الخطوات التطويرية التي من شأنها تسهيل عملية النقل ورفع الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين والزوار، وإن التطوير جاء ليشمل الجدوى الاقتصادية المرتبطة بقيمة صناعة النقل في حياتنا اليومية، وسيتيح فرصا كبيرة لتنويع مصادر الدخل“.

وأوضح، أن هذه الخدمة ستشمل جميع خدمات الأجرة قريبا، وأن تدشين هذه المركبات ليس مقتصرا على تطوير الشكل الخارجي لسيارات الأجرة، وخصائصها الداخلية فحسب، بل يتعداها إلى توفير مركبات خدمية عالية التطور بهوية موحدة.

وأفاد بأن من شروط إصدار التراخيص لسيارات الأجرة ألا يزيد عمرها التشغيلي على خمسة أعوام من عام التصنيع، ومن مزايا سيارات الأجرة أنها تتصل بالخرائط الذكية، وإمكانية الطلب الفوري عبر التطبيقات، علاوة على أنها توفر كاميرات مراقبة موجهة على السائق لتوثيق مستويات الكفاءة والجودة فى الخدمة، حفظا لحقوق المستفيدين وتعزيزا لمبدأ التنافسية، كما تتوافر في كل مركبة شاشات تدعم اللغتين العربية والإنجليزية، كما تقوم باحتساب تكلفة الرحلات وتحوي بيانات السائق، وتمكنه من التواصل مع مركز التحكم واستقبال الطلبات، إضافة إلى وجود جهاز تتبع حي ومباشر في كل سيارة على مدار الساعة، وجهاز تحديد سرعة في كل مركبة، كما تتمتع سيارات الأجرة بشبكة إنترنت مجانية، إضافة إلى جهاز الدفع عبر الشبكة، وشاشات تعريفية تمكن الراكب من التحكم في الصوت وتقييم الخدمة.

وتأتى هذه الخدمة ضمن خدمات عدة تقدمها منظومة النقل، للارتقاء بخدماتها المقدمة تماشيا مع رؤية المملكة 2030.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق