أخبار محلية

الفريق أول ركن خالد بن قرار يترأس أولى جلسات ملتقى مديري دوريات الأمن العام

صحيفة وصف :ترأس مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، أولى جلسات “ملتقى مديري إدارات دوريات الأمن بالمملكة”، والذي نظمته الإدارة العامة لدوريات الأمن بنادي ضباط قوى الأمن الداخلي بالرياض، صباح اليوم الأربعاء، وذلك بحضور نائب مدير الأمن العام، وكل مساعدي مدير الأمن العام، ومديري الإدارات العامة، وقادة القوات ومديري إدارات دوريات الأمن بالمناطق.

وفي مــستهلّ كـلمته الافتتاحية، رحب فيها بكل المشاركين في الملتقى ناقلاً لهم تحيات وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز –حفظه الله– وتمنياته بنجاح الملتقى، وأن تـكون توصياته متواكبة مع تطلعات القيادة الرشيدة، الأمر الذي يتطلب من الجميع استشعار هذه المسؤولية العظيمة للرقي بكل الخدمات الأمنية التي تقدمها دوريات الأمن.

وقال “الحربي”: إن “هذه المسؤولية تحتم العمل على رفع إمكانياتنا وقدراتنا العملية، والمبادرة إلى الاهتمام بالعنصر البشري الذي يعمل في الميدان، وتطوير مهارته وصقل موهبته بما يحقق المأمول، لتستمر وتيرة الثقة التي يرانا الآخرون من خلالها”.

وأضاف: “العمل الميداني يكتنفه بعض الصعوبات، وهذا طابع معتاد لكن بتعاوننا وتكاتفنا المعهود والقائم على مبدأ العمل بروح الفريق الواحد من شأنه أن يعزز من قدراتنا، ويسهم في معالجة القصور إن، فالجميع يدرك أن مهام دوريات الأمن الأمنية والجنائية والإنسانية يقف خلفها رجال آمنوا برسالتهم نحو وطنهم ومجتمعهم وأنتم كذلك دوماً”.

وأشار في كلمته إلى الأدوار المهمة التي يؤديها رجل الدوريات الأمنية، وأنها محل تقدير الجميع خاصة تلك المهام التي ترتبط بالمواطن والمقيم والسائح واحتياجهم لكل الخدمات التي تؤديها على مــدار الــســاعة، شاكراً ما لمسه من أداء متميز لرجال الدوريات الأمن في منع الجريمة وضبط مرتكبيها باحترافية وسرعة في الإنجاز.

وأكد أن أهم ما تتطلبه المرحلة القادمة من عمل دؤوب يجمع بين المهارة وسرعة تلقي البلاغ حتى انتهاء الحالة التي يتم مباشرتها، مع العمل على أخذ التدابير الوقائية للحيلولة دون وقوع الجريمة، والقبض على مرتكبيها وبما يتناسب مع ما يستجد من قضايا وحالات؛ لأن الجريمة متغيرة دوماً.

واختتم كلمته قائلاً: إن “الحرص الكبير والدعم اللامحدود من قبل حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين –أيده الله- وسمو ولي عهده الأمين –حفظه الله– لجهاز الأمن العام، يتوجب علينا جميعاً العمل بكل إتقان، ولسنا معذورين عن أي قصور”، مطالباً رجال الدوريات الأمنية ببذل أقصى جهد؛ نظير ما يتوفر لدى دوريات الأمن من قدرات بشرية، وآلية وارث عملي مميز في مختلف مناطق المملكة شهد له الكثير.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الملتــقى بدأ فعالياته بآيات من الذكــر الحـكيم، ثم كلمة لمدير الإدارة العامة لدوريات الأمن اللواء عبدالعزيز المسعد، أكد فيها على الأدوار التي تقوم بها دوريات الأمن خدمة لكل المستفيدين على مدار الساعة، كما استعرض عدداً من المحاور التي سيتم التركيز عليها بالملتقى، منها استشراف المستقبل لعمل دوريات الأمن، واستعراض معايير الخطط التشغيلية، والتوسع في القوى العاملة، ومعايير الانتشار الأمني في الأحياء، إضافة إلى بحث الاستدامة في إنجاز الإعمال الميدانية والإدارية لدوريات الأمن، والمجالات المستهدفة في التدريب والعمل الميداني وتعزيز الجوانب التطويرية في عمل دوريات الأمن.

ثم قدّم عقب ذلك جائزة “التميز والإبداع الأمني” التي تم استحداثها العام الماضي 1440هـ لبثّ المنافسة بين مختلف إدارات دوريات الأمن وفق عدة معايير، تكفل استمرار الجائزة ونجاحها، حيث فاز بالجائزة في دورتها الأولى الإدارة العامة لدوريات الأمن بمنطقة الرياض.

كما ترأس صباح أمس الثلاثاء 26/ 5/ 1441هـ أولى جلسات “ملتقى مديري إدارات الأدلة الجنائية بالمملكة”، نقل من خلاله تحيات وزير الداخلية وتمنياته لملتقاهم بالتوفيق، وأن تكون التوصيات تتناسب مع الرؤية التطويرية الطموحة للأجهزة الأمنية في كل ما تلقاه أجهزة الأمن من دعم سخي لحكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهم الله- عقب ذلك قام بجولة تفقدية على عدد من إدارات الأدلة الجنائية، وافتتح عدداً من المباني التي سوف تكون بنية مناسبة لتطوير العمل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق