حوادث وقضايا

مصرع طفلين وإصابة 10 أشخاص فى سلسلة انفجارات شمال أفغانستان

لقى طفلان حتفهما وأصيب ثمانية أشخاص إثر وقوع سلسلة انفجارات، اليوم الثلاثاء، في مدينة “مزار شريف” عاصمة إقليم “بلخ” الواقع شمالى البلاد، ونقلت قناة “طلوع” الأفغانية عن المتحدث باسم حاكم الإقليم عادل شاه عادل، قوله إن الانفجارات وقعت بالقرب من المستشفى الإقليمي في مدينة “مزار شريف” .. مشيرًا إلى أن القتيلين طفلان يبلغان من العمر 14 عاما وعشرة أعوام كما أن أحد أفراد الشرطة من بين المصابين.

وأضاف المتحدث أن التحقيقات جارية من أجل الوقوف على أسباب الانفجارات، إلا أنه لم يشر إلى المزيد من التفاصيل بهذا الصدد.
ولم تعلن أية جهة بعد مسئوليتها عن هذه التفجيرات.

يذكر أن  23 نزيلًا على الأقل تمكنوا من الهرب من سجن بإقليم “بكتيا” الواقع جنوب شرقى أفغانستان، وذكرت قناة “طلوع” الأفغانية أن السجن يقع فى مدينة “جرديز” عاصمة الإقليم .. مشيرة إلى أن معظم النزلاء بهذا السجن يواجهون اتهامات تتعلق بالإرهاب.

من جانبه أعلن مكتب حاكم إقليم “بكتيا” الأفغاني اليوم الاثنين، هروب سبعة نزلاء فقط من سجن بمدينة “جارديز” عاصمة الإقليم… نافيا ما تم تداوله حول هروب 23 نزيلا من السجن.

وقال المتحدث باسم حاكم الإقليم عبد الله حسرات – حسبما نقلت قناة “طلوع” الأفغانية – إن السجناء تمكنوا من الفرار بعد تحطيم نافذة مسجد السجن، مشيرا إلى أن الجهود مستمرة في الوقت الحالي لإعادة اعتقالهم، وأضاف أنه قد تم فتح تحقيق في هذه الواقعة لوجود إهمال واضح بين موظفي السجن.

يشار إلى أن التقارير الإعلامية في أفغانستان كانت قد أفادت في وقت سابق بأن معظم النزلاء بهذا السجن يواجهون اتهامات تتعلق بالإرهاب.

من جانب أخر طالبت الحكومة الأفغانية، اليوم الاثنين، حركة “طالبان” بوقف إطلاق النار وأكدت مجددًا أن شرط الحد من أعمال العنف الذي قبلته طالبان لا يعد حلاً عمليًا ولا واعدًا للأزمة المستمرة، وذلك في إطار عملية السلام الأفغانية المطولة والمناقشات الأخيرة.

ونقلت وكالة أنباء (خاما برس) الأفغانية اليوم الاثنين عن صادق صديقي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الأفغانية، قوله إن “وقف إطلاق النار هو خطوة أولية من أجل بدء مفاوضات السلام التي تخطط لها الحكومة الأفغانية. ولن يقبل الشعب والحكومة بخيار الحد من أعمال العنف بأي ثمن، إذ أن المطلب العام الذي اقترحه الشعب بالاشتراك مع الحكومة الأفغانية هو وقف قتل المدنيين وترويعهم”.

وأضاف أن “وقف إطلاق النار مؤقت وله سابقة على الساحة الدولية ويسهم في تمهيد الطريق أمام المزيد من الحوارات والمناقشات لإنهاء العنف للأبد بين مختلف الأطراف”.

وفي الوقت نفسه، تصر الحكومة الأفغانية على توضيح الخطة المقترحة والتزام حركة طالبان بمفاوضات السلام، التي يطالب بها الأفغان العاديون منذ سنوات عديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق