دوليات

تحذير التجارة والاستثمار السعودية شركات التبغ بعقوبات بسبب السجائر الجديدة

أصدرت الهيئة ووزارة التجارة والاستثمار السعودية، بياناً أكدتْا فيه الاستجابة لما وصلهما من ملاحظات وشكاوى حول تغيّر نكهة منتجات التبغ “السجائر”، استدعتا شركات التبغ المورّدة لمنتجات السجائر وكافة وكلائها وممثليها فى المملكة السعودية مطلع هذا الأسبوع بحضور الجهات المعنية، وطالبتا الشركات ووكلاءها بتفسيرات لما لاحظه المستهلك حول المنتجات بعد التغليف الجديد “العادى”، وقدمتا لها الملاحظات والشكاوى كافة التى تم رصدها.
وأفادت الشركات بعدم وجود أى متغيرات سوى تصميم الغلاف وفق الاشتراطات الجديدة، التي نصت عليها اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، والتي تطبّقها المملكة العربية السعودية ضمن الدول المُطبقة لهذه الاتفاقية.

ونقلت قناة العربية عن الهيئة العامة للغذاء والدواء ، ووزارة التجارة للشركات ، أنَّ هذه الإفادة غير كافية وفق المعطيات والملاحظات التي يقدمها المستهلك، وعليه تم إلزام الشركات بالإفصاح عن مكونات السجائر قبل وبعد التغليف الجديد “العادى”، وتقديم مكونات التراكيز، ومصدر مادة التبغ المكونة للسجائر، والأوراق والمرشحات المستخدمة، ومكان تصنيعها وتعبئتها قبل تصديرها للمملكة، إضافة إلى مكونات الانبعاثات وتوضيح أسباب تغيّر النكهة.

كما ألزمت الهيئة والوزارة في الوقت نفسه الشركات بإجراء اختبارات التذوق والإفصاح عنها لكافة المستهلكين، محددتين منتصف الأسبوع القادم موعداً أقصى للإفصاح وتفسير الاختلافات والإجابة عن استفسارات المستهلكين، التي تم رصدها عن طريق البلاغات أو عن طريق مواقع التواصل الاجتماعى.

8abb50aa-7099-4861-a7f0-b9e59a36c771

ما أرسلت الهيئة عينات من 7 أنواع من التبغ الموجود في السوق المحلية إلى مختبر دولي (eurofins.com) ، لإجراء دراسة حول جودتها ونكهتها، وما إذا كان هناك أي تغير بأي نوع كان في جودة ونكهة التبغ المستخدم خلال السنتين الماضيتين، وسيتم الإعلان عن النتائج فور وصولها.

 ‎وشددت “الغذاء والدواء” و”التجارة” على أنهما والجهات المعنية كافة ترصد باهتمام بالغ ما يقدمه المستهلك من ملاحظات واستفسارات وشكاوى حول منتجات التبغ من السجائر بعد تطبيق التغليف الجديد، وستتخذ أشد الإجراءات لحماية المستهلكين فى حال ثبوت أية تغييرات قامت بها الشركات فى المكونات المعتمدة أو تغير نكهة وجودة منتجات التبغ بكافة أنواعها وخصوصاً السجائر، كما أنها ستفرض أقسى العقوبات فى حال أثبتت النتائج المخبرية أى تلاعب فى مكونات منتجات التبغ.

بدورها، أكدت وزارة الصحة عبر المتحدث الرسمي الدكتور محمد العبدلى، بأنه لا صحة لما تم تداوله بشأن تحذير عاجل من الوزارة حول خطورة الدخان الجديد، مشيرةً إلى أن كافة منتجات التبغ مضرة.

ولم تنتهي فصول قصة “الدخان الجديد”، وتستمر مطالبات المدخنين بعودة المنتج القديم من الشركة الأم، بعد تأكيدهم بأن منتجات التبغ الحالية تستورد من دولة خليجية وهي ليست بجودة المنتجات القديمة.

ويؤكد المدخنون تغيّر رائحة المنتجات ووجود “نشارة خشب” بداخلها مما أفسد “أمزجة المدخنين” الذين تحولوا إلى “السيجارة الإلكترونية” وغيرها من منتجات التبغ الأخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق