طب وصحة

الأطفال المولودون قيصرياً أكثر عرضة للاصابة بالاكتئاب

صحيفة وصف :يموت نحو مليون طفل سنوياً نتيجة لمضاعفات الولادة المبكرة ويتعايش العديد من المواليد الناجين مع إعاقات كصعوبات التعلم ومشكلات البصر والسمع وغيرها حسب أرقام منظمة الصحة العالمية التي تنبه من التخطيط لتحريض الولادة أو إجراء الولادة القيصرية قبل مرور 39 أسبوعاً على الحمل إلا باستشارة طبية.

والولادة القيصرية إجراء طبي يوصى به في حالات معينة بناء على وضع الحامل والجنين للحفاظ على سلامتهما كما توضح رئيسة شعبة الحواضن في مشفى الزهراوي بدمشق الدكتورة جنان محمود لكن في الآونة الأخيرة أصبحت شائعة بشكل كبير رغم التحذيرات من تأثيراتها السلبية على الأم والطفل حيث تزيد نسب إصابة الوليد بالعسرة والاختلاطات التنفسية وداء الأغشية.

رئيس قسم الأطفال بمشفى دمشق الدكتور قصي الزير شدد على ضرورة وضع وابط لإجراء الولادات القيصرية لتجاوز مخاطرها على الوليد ولاسيما الخدج أي الذين يولدون قبل مرور 37 أسبوعاً على الحمل مشيرا إلى أن “عدد الولادات القيصرية في المشافي الحكومية يصل إلى 40 بالمئة في حين لا يمكن إعطاء رقم دقيق في المشافي الخاصة”.

وفيما لا توجد علاقة بين التشوهات القلبية الخلقية والولادة القيصرية حسب اختصاصي الأمراض القلبية الدكتور حسن بعلبكي فإن العوائق القلبية الوظيفية كفرط التوتر الرئوي أو تأخر انغلاق القناة الشريانية يحدث بنسب أعلى لدى الخدج في حالات هذه الولادة.

كما تحدث العسرة التنفسية لدى مواليد الولادة القيصرية بنسب أكبر من الولادة الطبيعية وفي الست ساعات الأولى منها وفقا لمشرفة الحواضن في مشفى دمشق الدكتورة نسرين ديوب.

وتزيد القيصرية خطر الإصابة باضطرابات الهضمية لدى المواليد من 3 إلى 5 بالمئة مقارنة بالطبيعية وفقا لرئيس شعبة حديثي الولادة في مشفى الأطفال بدمشق الدكتور محمد نادر عيد الذي بين أن تأخر وصول حليب الأم لعدة أيام أحيانا بعد الولادة القيصرية يسبب نقصا في نضج الجهاز الهضمي لدى الوليد ورفضه للإرضاع الطبيعي الذي يزيد مناعته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق