دوليات

اللواء كامل حميد يتفقد أراضي المخرور المستهدفة من قوات الاحتلال

صحيفة وصف :قام محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد بجولة في أراضي وادي المخرور في بيت جالا المستهدفة من قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، يرافقه كلٌّ من: العميد ناظر، قائد منطقة بيت لحم، والعقيد طارق الحاج مدير الشرطة، ورئيس بلدية بيت جالا نيقولا خميس وحشد من ممثلي الفعاليات الرسمية.

والتقى بحضور النائب محمد خليل اللحام بعددٍ من الأهالي، واطلع منهم على جملةٍ من الممارسات الإسرائيلية التي تستهدف هذه الإراضي، ومن بينها مخطط لإقامة بؤرة استيطانية وسط هذه الأراضي، حيث سارع المستوطنون قبل عدة أسابيع لإقامة كرفان (بيت متنقل) في منتصف أراضي المخرور، على مسافة مئات الأمتار من النفق الذي يخترق أراضي مدينة بيت جالا، ويشكل حلقة وصل بين القدس المحتلة ومستوطنات غرب وجنوب بيت لحم، معتبرين هذه الخطوة بأنها “خطوة استراتيجية ليس فقط للمستوطنين، بل لحكومة إسرائيل التي تسعى لتنفيذ مخطط القدس الكبرى، ولتكون أراضي المخرور جزءاً مهماً، بل حاسماً، لإعلان القدس الكبرى إذانُفذ المخطط، ما يفرض مواجهته بكل السبل والوسائل.

وخلال الجولة تحدث العديد من الشخصيات مؤكدين وجود متابعة حثيثة لهذه القضية، وجرى تقديم اعتراض للجهات القضائية الإسرائيلية عن طريق المحامي غياث ناصر، كما تم تقديم شكوى (مقرونة بأوراق الملكية للمواطنين الفلسطينيين) للشرطة الإسرائيلية على هذه الخطوة، لإزالة البيت المتنقل الذي أقامه المستوطنون بعد هدم منزل ومطعم قبيل إقامة الكرفان، نظراً لما تمثله خطوة المستوطنين كنقطة بداية لإقامة بؤرة استيطانية، والتمهيد لوضع اليد على نحو ألفي دونم جديد هي مساحة منطقة المخرور، وما سيفضي له مثل هذا المخطط في حال تنفيذه من تجزئة وعزل للتجمعات السكانية ولأراضي بيت لحم وبيت جالا، حيث سيفضي إلى عزل أربع قرى عن بيت لحم، من جهة، ووضع مستوطنة في قلب أراضيها، كخطوةٍ حاسمةٍ في تنفيذ مشروع ما يُسمى “القدس الكبرى”.

وتبلغ مساحة أراضي المخرور نحو ألفي دونم، تعود لمئات العائلات الفلسطينية من أهالي بيت جالا والخضر والولجة وبتير، مزروعة بآلاف الاشجار المثمرة، فضلاً عن وجود عشرات المنازل القديمة فيها، التي يُحظر على أصحابها ترميمها أو البناء في محيطها.

وجرت قبل عدة سنوات محاولات لتنفيذ مشروع بالتعاون مع مؤسسات أجنبية، تضمن تمديد خطوط للتيار الكهربائي إلى هذه المنازل، ولكن سلطات الاحتلال ظلت تلاحق أصحاب الاراضي والمنازل تلك وتدمر كل ما يقومون ببنائه، بما في ذلك شبكة الكهرباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق