أخبار محلية

انطلاق المؤتمر الدولي الأول لاستدامة الموارد الطبيعية في جامعة عسير

صحيفة وصف :تستعد جامعة القصيم، ممثلة في كلية الهندسة، لاستضافة المؤتمر الدولي الأول لاستدامة الموارد الطبيعية: الإدارة المستدامة للنفايات الصلبة، خلال الفترة من 8 -9 ربيع الأول 1441هـ، بالتعاون مع مركز التنمية المستدامة، وذلك لبحث سبل المساهمة في إعداد رؤية حول الإدارة المستدامة للنفايات الصلبة على المستوى الوطني والعالمي، من خلال مشاركة عدد من الخبراء والأكاديميين والمختصين في هذا المجال مع مناقشة نتائج أحدث الدراسات والأبحاث والأوراق العلمية المتعلقة بالإدارة المستدامة للنفايات الصلبة.

كما يهدف المؤتمر إلى بيان حجم الموارد الطبيعية والاقتصادية المهدرة وتقدير الكلفة البيئية للهدر، وكذلك بحث الإجراءات اللازمة للتحوّل إلى نظم مستدامة للغذاء يقل فيها الفاقد ويتم فيها خفض هدر الطعام، بالإضافة إلى تحفيز التكامل بين الشركاء من التخصصات المختلفة لإدارة النفايات بصورة مستدامة، ودراسة فرص تحفيز الاستثمار بمجال تطوير تقنيات تدوير النفايات بالمملكة، ودراسة معوقات الاستثمار في مجال الصناعات التحويلية للنفايات، وذلك من خلال عدة محاور يناقشها المؤتمر وهي: مواطن مسؤول وغذاء مقدر، واستثمار جاذب، واستعادة الموارد، الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة، والحماية البيئية.

ويسعى المشاركون في المؤتمر إلى خفض معدلات استهلاك الفرد بالمملكة العربية السعودية لبعض السلع والخدمات، والتي تأتي ضمن أعلى المعدلات عالمياً، مما زاد من حجم النفايات الصلبة المتولدة، والحد من استنزاف الموارد الطبيعية وتدهورها بسبب معدلات الاستهلاك العالية، ونقل وتوطين التقنيات العالمية الحديثة بمجال إدارة النفايات بما يتوافق وظروف المملكة، بالإضافة إلى التصدي للتحديات الناجمة من النفايات والتي تعد مسؤولية كل فرد من المجتمع، ورفع الوعي المجتمعي للمخاطر الناجمة من توليد النفايات، وتشجيع المبادرات الهادفة لتحسين الإدارة المستدامة للنفايات، وإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات والمعارف بين المتخصصين في إدارة النفايات والتنمية المستدامة.

من جانبه، أوضح الأستاذ الدكتور خالد بن باني الحربي، رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر، وكيل جامعة القصيم للتخطيط والتطوير والجودة، أن هذا المؤتمر يأتي في وقت أصبحت فيه الاستدامة مطلبًا أساسيًا للحفاظ على التنمية بالمجتمعات، بما يحقق الحياة الكريمة لأفرادها ويضمن مسيرة التطور والازدهار لها كمجتمعات متمدنة، مشيرًا إلى أن المؤتمر سوف يلقي الضوء على الإدارة المستدامة للنفايات الصلبة التي بدورها تكفل عائدا مستداما، وتقلل الهدر في الموارد الطبيعية ليصبح مثمرا اقتصاديا، ونافعا بيئيا، وملبيًا للاحتياجات الفعلية.

وأشار “رئيس اللجنة التنظيمية”، إلى أن جامعة القصيم قد استشعرت أهمية الاستدامة وعواملها المتنوعة خصوصا التنموية منها لتضعها ضمن أولوياتها، بل لبنة أساسية برؤيتها ورسالتها تسعى جاهدة لتحقيقها، ومن هذا المنطلق تولي كلية الهندسة بالجامعة أهمية كبيرة لهذه الموضوعات لطبيعتها التخصصية التي من شأنها أن تكون أحد أهم أذرع الجامعة لتحقيق هذا الغرض السامي بجانب الجهات ذات العلاقة التخصصية من الكليات والوحدات الأخرى ومن أهمها مركز التنمية المستدامة بالجامعة، كشريك في التنظيم وحاضن للمؤتمر مع الكلية في إقامة هذا الملتقى الدولي النوعي.

وأكد رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر، أنه لم يكن للجامعة أن تقوم بهذا الدور إلا في ظل التوجهات الاستراتيجية التي توليها حكومتنا الرشيدة الأهمية البالغة، والتي لها الأثر الإيجابي على رفع جودة الحياة وتعزيز الجوانب الاقتصادية والتي تعد من ركائز رؤية مملكتنا الغالية والتي من خلالها نرتقي بها لمصاف الدول المتقدمة والمجتمعات المتطورة، موضحًا أن الجامعة بدورها تعمل على تذليل كل العقبات وسخرت كل الإمكانات لهذا المؤتمر النوعي الذي نتمنى إن شاء الله أن تسهم توصياته في دفع عجلة الإدارة المستدامة بشكل عام، وللنفايات الصلبة بشكل خاص، بما يحقق استدامة مواردنا الطبيعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق