أخبار رياضية

مفاجأة غير سارة لجماهير الزعيم والعالمي

صحيفة وصف :في مفاجأة من العار الثقيل وغير سارة لجماهير الزعيم والعالمي يواجه ناديا الهلال والنصر، كارثة كبرى بعدم اللعب في بطولة دوري أبطال آسيا، الموسم الرياضي القادمبسبب بعض القضايا المعلقة على الفريقين

وتأهل الهلال والنصر والتعاون بشكل مباشر إلى دور المجموعات ببطولة دوري أبطال آسيا لعام 2020، في الوقت الذي يخوض فيه الأهلي التصفيات التأهيلية.

وكشف محمد السليم، رئيس لجنة تراخيص الأندية في رابطة الدوري السعودي للمحترفين، عن إمكانية منع الفرق الأربعة التي تأهلت إلى أبطال آسيا، من المشاركة في البطولة القارية، العام القادم.

وشدد السليم في تصريحات صحفية، على أن لجنة التراخيص، تتابع القضايا التي تصدر فيها أحكام نهائية في حق الأندية التي حصلت على رخصة المشاركة في دوري أبطال آسيا، لسدادها وتزويد الإدارة بالمستندات.

وأشار إلى أنه في حال عدم إيفاء الأندية بسداد الأموال المستحقة عليها، ستتخذ اللجنة إجراءات متدرجة، قد تصل إلى سحب الرخصة.

 

وحصلت تسعة أندية على الرخصة الآسيوية؛ وهي: الهلال، النصر، التعاون، الأهلي، الشباب، الفيصلي، الفتح، الاتفاق، والفيحاء، فيما يتقدم الاتحاد، قائمة من فشلوا في الحصول عليها إلى جانب ـ الوحدة، الرائد، الحزم، أبها، ضمك، والعدالة.

وواقعة منع الأندية السعودية من المشاركة الآسيوية، حدثت في وقت سابق، وبالتحديد عام 2017، عندما تم سحب الرخصة من فريق الاتحاد، ليمنع من المشاركة في دوري الأبطال.

 

وقد نجحت أندية الهلال والنصر والأهلي، في تسديد أغلب الديون التي عليها، ليحصلوا بناءً عليها على الرخصة الآسيوية، التي تتيح لهم المشاركة في دوري الأبطال.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الهلال تلقى بعض التهديدات باحتمال رفع قضايا جديدة ضده، وخاصة من اللاعب البرازيلي جابرييل، نجم خط وسط فريق كورينثيانز، الذي كان من المقرر أن يوقع على عقود انتقاله للزعيم، قبل أن تتراجع إدارة فهد بن نافل عن ذلك نهائيًا.

وزعم اللاعب أن الهلال قام بخداعه، وأعلن في آخر حوار له بأنه يبحث حاليًا مع إدارة ناديه، إمكانية رفع قضية ضد الهلال، للحصول على تعويض مالي بالإخلال عن الاتفاق معه.

ومن ناحيته، فإن النصر والأهلي، يواجهان أيضًا بعض القضايا المعلقة، فالعالمي لا يزال ينازع في المحاكم بسبب قضية اللاعب ميها والثنائي حمد آل منصور وسلطان الغنام، بالإضافة إلى معاناة الراقي، من أزمة مع لاعبه السابق نيكولاي ستانسيو، الذي تم فسخ العقد معه بعد ضمه بـ6 أشهر فقط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق