دوليات

رياض درار يكشف كواليس لقاء وزير الخارجية المصري

صحيفة وصف :أكد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، رياض درار أن لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري مع وفد من المجلس جاء بناءً على دعوة مصرية للاستماع إلى رؤيتنا لما يحدث في شمال سوريا في ظل العملية العسكرية التركية، لافتا إلى موقف مصر من رفض اعتداء على أي أرض عربية.
وقال درار، في تصريح لوكالة سبوتنيك، “لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري كان تلبية لدعوة مصرية لسماع وجهة نظرنا حول ما يجري في شمال سوريا ونقلها للدول العربية”.

وتابع نحن منفتحون على أي حل من شأنه وقف العدوان وأكدنا ذلك لوزير الخارجية المصري ونفتح باب الحوار ونرى أن نعمل بواقعية تجاه الحدث الحالي وكذلك نحن مهتمون بما يمثل “حاجات” لدى دول الجوار أو السياسات المحيطة بنا من المتأثرين والمؤثرين في المنطقة”، مؤكدا وضوح موقف مصر من العملية التركية.

وأردف “موقف مصر الذي عبر عنه الوزير شكري هو عدم القبول بالاعتداء على أرض عربية وهي تدين العدوان ولذلك تقكر معنا في آليات لصد العدوان”.

وبحسب بيان لوزارته أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أمام وفد مجلس سوريا الديمقراطية إدانة مصر لـ”العدوان” التركي واعتبار مقاومته دفاعا شرعيا عن النفس.

وقُبيل انعقاد الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري لمناقشة العدوان التركي على سوريا،‫ استقبل شكري، وفداً من “مجلس سوريا الديمقراطية”‫ يضم رياض درار الرئيس المشترك للمجلس، وإلهام أحمد رئيسة الهيئة التنفيذية للمجلس، وسيهانوك ديبو عضو مجلس الرئاسة.

وصرح المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، بأن أعضاء الوفد “أطلعوا شكري خلال اللقاء على تطورات الأوضاع الميدانية اتصالاً بالعدوان التركي على سوريا، مستعرضين مجمل التأثيرات الخطيرة والتحديات ذات الصلة، فضلاً عما يرتبط بذلك من عواقب إنسانية جسيمة على الأرض وموجات نزوح جماعية؛ هذا، بجانب التبعات السلبية للعدوان التركي على مسار محاربة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والمنطقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق