أخبار محلية

شباب مكة المكرّمة يبتكرون في الفيزياء الأمن والسلامة والروبوت

وصف – مكة المكرمة :

انتهت أمس، مسابقة الابتكارات العلمية ضمن برامج وأنشطة ملتقى ”شباب منطقة مكة”، الذي تنظمه إمارة منطقة مكة المكرمة، بمشاركة طلاب التعليم العام في محافظات المنطقة.

وتوزعت جوائز مسابقة الابتكارات العلمية ضمن ملتقى شباب منطقة مكة” للطلاب بين العاصمة المقدسة ومحافظة جدة، بعد أن نال الطالب نواف عيد الذبياني من مكة المكرمة جائزة المسابقة للمرحلة الثانوية عن ابتكاره ”التصفية الصحية”، فيما نال الشقيقان فيصل وخالد عسيري الجائزة الخاصة بالمرحلة المتوسطة عن ابتكارهما ”المركبة الآمنة”.

إلى ذلك، أوضح أنس أبو داود مدير إدارة النشاط الطلابي في الإدارة العامة للتربية والتعليم في محافظة جدة المشرف على المسابقة، أن مسابقة الابتكارات العلمية تتضمن تنافساً بين مجموعة من طلاب محافظات منطقة مكة المكرمة في مجال تقديم الابتكارات العلمية، من خلال تقديم أفكار أصيلة غير مسبوقة أو تطوير أفكار سابقة، تهدف إلى خدمة الإنسانية بشكل عام، في مجالات البيئة والطاقة والصحة، وغيرها من المجالات.

وقال أبو داود: ”إن المشاركين في المسابقة مروا بمراحل عدة قبل الوصول إلى التصفيات النهائية، بدأت بالتنافس على مستوى المدارس فمكاتب التربية ثم على مستوى إدارة التعليم، وبعدها تم ترشيحهم للمشاركة في التصفيات النهائية، لتميز ابتكاراتهم”.

وأشار المشرف على مسابقة الابتكار العلمي إلى أن الابتكارات المقدمة في المسابقة تخضع للتحكيم من قبل لجنة متخصصة تفحص الابتكارات المقدمة على مراحل عدة، تشمل مرحلة التأكد من التجهيزات الأولية، ثم مرحلة وصف الابتكار، وأخيراً مرحلة التجريب. وتحدث متعب الحشيبري رئيس لجنة التحكيم في مسابقة الابتكار العلمي وعضوية اللجنة مصطفى اليماني وصالح الغامدي، عن معايير التحكيم التي يتم اختيار الابتكارات الفائزة بناء عليها، وعددها سبعة معايير تشمل تحديد المشكلة، وأصالة المشروع، وعملية الابتكار، واختبار النموذج، وبناء النموذج، والناحية العملية للمشروع، ومهارات العرض والتقديم، والعمل الفردي أو الجماعي.

ووصف أعضاء اللجنة الابتكارات المقدمة من الطلاب المشاركين في المسابقة بـ ”الجميلة”، وبأنها تعد ”بدايات مشجعة للطلاب المبتكرين”، منوهين إلى ما بذله الطلاب في التفكير في المشكلات وتصميم الحلول وتنفيذها، وأشادوا بتنوع مجالات الابتكارات، إذ تشمل مجالات الفيزياء والأحياء والصحة والبيئة والأمن والسلامة والروبوت.

من جانبها، أشادت الدكتورة منال مديني رئيسة لجنة التحكيم في مسابقة الابتكار العلمي الطالبات وكيلة شؤون الطالبات في جامعة الملك عبدالعزيز للأنشطة الطلابية بتنظيم للملتقى بصفة عامة وبعضوات جميع اللجان، ومن بينهن عضوات لجنة تحكيم المسابقة الأستاذة فضية الحربي والأستاذة فاطمة المهاجري.

وأعربت الدكتورة مديني عن سعادتها بالمسابقة ومستوى المشاركات فيها، وقالت: ”أنا سعيدة ومتشرفة بمشاركتي في هذا الملتقى المهتم بزهراتنا الجميلات اللائي هن بناتنا وطالباتنا من التعليم العام، وهذا بحد ذاته يصب في مصلحة الوطن، والذي هو المعين الذي لا ينضب في تقديم كل ما من شأنه المنافسة لدول العالم، خاصة في مجال المخترعات والابتكارات.

وتضمنت الابتكارات المقدمة للمسابقة ابتكاراً لتعزيز عامل الأمان من الحوادث المرورية من خلال تركيب مجموعة من الحساسات بـ ”الموجة فوق الصوتية”، قدمه الشقيقان فيصل وخالد عسيري من مدارس دار الذكر الأهلية في جدة.

وأوضح الطالبان عسيري أن ابتكارهما المسمى ”المركبة الآمنة” يهدف إلى خفض الحوادث المرورية، مؤكدان أن ابتكارهما قد يساعد في التقليل من الحوادث المرورية بنسبة تصل إلى 70 في المائة، وهو ما أثبتته تجاربهما العملية بعد تركيب الحساسات على مركبة صغيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى