أخبار محلية

جازان تشهد أكبر مهرجان بحري شعبي بظهور “الحريد”

وصف – جازان :

تشهد منطقة جازان جنوب السعودية الأربعاء القادم أطول وأغرب مهرجان شعبي يطلق عليه “مهرجان الحريد” ويقام على شاطئ الغدير بجزيرة فرسان.

وقال وكيل إمارة المنطقة ورئيس اللجنة العليا المنظمة د.عبدالله محمد السويد إن المهرجان يرتبط بظهور سمك يظهر في الشواطئ البحرية الجازانية يطلق عليه “الحريد” ولا يظهر سوى مرة واحدة في العام واعتاد السكان منذ سنوات على الاحتفال بالموسم بطريقتهم الاحتفالية، وتبنت الإمارة فكرة الاحتفال وبلورتها لتتحول إلى مهرجان بحري شعبي.

وأضاف أن سبب تسمية الحريد أساسا تعود إلى نوع من السمك يطلق عليه سمك “الببغاء” ويعيش بين المرجان ويقوم من خلال فمه الذي يشبه المنقار بقضم غذائه وهو عبارة عن براعم المرجان التي تحتوي على كمية كبيرة من الطحالب البحرية المكون الحيوي الداخلي للمرجان، وتضم البحار والمحيطات أكثر من 90 نوعاً من أنواع الحريد بأشكال مختلفة.

ويعد سمك “الحريد” من أجود وأغلى أنواع السمك فهو يحتوي على كميات من اللحم الأبيض وهو أشد المخلوقات البحرية حذرا وعلى جسمه شبكة رقيقة تشبه العنكبوت تمكنه من الشعور بأي حركة ليهرب.

وتعد شواطئ فرسان بيئة مناسبة لظهور هذا النوع من السمك فعلى تلك الشواطئ تتجمع أعداد كثيرة لتشكل كرات ضخمة وغالبا ما يحدث في يوم واحد من العام، ويحتفل السكان بظهورها بأهازيج شعبية، ومن هنا انطلقت فكرة المهرجان.

وتدل رائحة غريبة تنبعث من الشاطئ على قرب ظهور هذا النوع من “السمك” وعادة تكون بعد مغرب اليوم الخامس عشر من الشهر القمري الذي يصادف بداية شهر ابريل.

وأضاف د.السويد أن المهرجان سيتضمن فعاليات مصاحبة منها افتتاح قرية القصار الأثرية التي قامت الهيئة العامة للسياحة والآثار بتطويرها لتكون معلماً من المعالم السياحية التي يرتادها زوار المحافظة، وصالة المسافرين بميناء فرسان ومرسى الغدير الذي سيتم من خلالها تقديم الخدمات للصيادين والمتنزهين وهواة الرحلات البحرية والغوص ومشروع شاطئ الحصيص القريب من موقع تنفيذ فعاليات مهرجان صيد الحريد ويرعى الأمير الحفل الثقافي المسائي لمهرجان الحريد بشاطئ الغدير.

ويشارك أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر الخميس القادم آهالي محافظة فرسان والزوار والسياح صيد سمك الحريد، وتستمر الفعاليات البحرية المصاحبة للمهرجان لمدة خمسة أيام اعتباراً من يوم الثلاثاء المقبل وحتى يوم السبت الثاني والعشرين من شهر جمادى الحالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى