أخبار محلية

رؤساء تحرير الصحف السعودية يسيطرون على الهيئة

وصف – الرياض :

يشتدّ الجدل حول ما تقدمه هيئة الصحافيين السعوديين من خدمات وتسهيلات للصحافيين في المملكة العربية السعودية.

وبالرغم من انتهاء فترة مجلس إدارة الهيئة قبل ثلاثة أشهر إلا أنه لا تلوح في الأفق بوادر انتخابات لمجلس جديد، فيما يشتكي الصحافيون السعوديون من عدم فاعلية الهيئة طالما كان رؤساء التحرير في الصحف هم أعضاء مجلس إدارتها، مبررين ذلك بأنه عندما يتعرض الصحافي للظلم في صحيفته فإنه لا يستطيع الذهاب بشكواه إلى الهيئة ليشتكي رئيسه إلى رئيسه.

وقد تحدث رئيس تحرير صحيفة “الاقتصادية” السعودية سلمان الدوسري عن ما قدمته هيئة الصحافيين السعوديين فقال “إن الهيئة خلقت شعورا عاماً لدى غالبية الصحافيين أنها لم تقدم لهم شيئا حيث توجد هناك أزمة عدم ثقة بين الصحافيين ومجلس إدارة الهيئة” مشيراً الى أن أي خطوات تتخذها الهيئة لن تكون ذات مصداقية عالية بسبب الفجوة بينها وبين الصحافيين، موضحاً أن الهيئة لم تقدم ما يرضي طموحات الصحافيين ولا حتى جزءا منها.

وعن المواصفات اللازمة توفرها في عضو الهيئة الجديد طالب الدوسري أن يتنحى رؤساء التحرير عن مجلس إدارة الهيئة الجديد ليكون الدور الآن لجيل جديد من الصحافيين ليس شرط أن يكونوا رؤساء تحرير حيث كان يطلق على مجلس الإدارة السابق “نادي رؤساء التحرير” مضيفا أنه يجب أن يكون هناك عدد محدود من رؤساء التحرير والأغلبية من خارج القيادات لتكون هناك فرصة للصحافيين بتشكيل مجلسهم.
وأوضح الدوسري أن هيئة الصحافيين يجب أن تكون نموذجا حقيقيا تؤسس لمجتمع مدني نابع من الصحافيين أنفسهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى