أخبار محلية

شباب يرسمون على “صخور وجبال عسير”

وصف – عسير :

يهوى عدد من الشباب السعوديين الرسم والنحت، ولكن ليس على لوحات معدّة لذلك أو على كتل إسمنتية جاهزة، بل على “صخور” في أعالي جبال في متنزهات عسير، وفي محافظات في المنطقة جنوب السعودية.

ففي محافظة ظهران الجنوب، نجح شاب في رسم وطلاء أكبر علم على الصخور، من المنتظر أن يدخل موسوعة “غينس”، حيث تقدر مساحته بحوالي 240 ألف م2 أي 100 متر ارتفاعا في 240 متراً عرضاً. ويعادل نحو ثلاثة ملاعب كرة قدم.

وقال محمد اليامي، أحد هؤلاء الشبان، إنه نجح مع مجموعة من العمال في رسم العلم بالطلاء على جبل مرتفع في المحافظة .
وأشار إلى أن العمل استغرق قرابة 540 ساعة عمل، واستهلك نحو 7740 لتراً من الدهان الزيتي. ولفت إلى أن أهم الصعوبات التي واجهته تكمن في التعامل مع سطح الجبل في الكتابة، وكبر مساحة العلم، وحساسية العمل خصوصاً أنه يحوي كلمة التوحيد، وصعوبة نقل المعدات والصعود بها يومياً، وكذلك التقلبات الجوية.

وكان اليامي قد قام مع صديقه ماجد الشهري بتنفيذ الفكرة عينها، على قمة جبل “نهران” أعلى مدينة أبها، حيث لا يزال العلم منبسطاً بشموخ في صورة تلفت أنظار زوار “مدينة الضباب”. ويذكر أن المشروع بدأ بتوجيه من أمير المنطقة فيصل بن خالد .

وأضاف الشابان أن العمل مر بمراحل عدة، بدأت بالتخطيط ثم انتقل إلى المرحلة الثانية، وهي رصف المناطق والمساحات الترابية، وكانت من أشق المراحل، لينتقل إلى الرسم الكروكي للشهادتين والسيف، وانتهى أخيراً بمرحلة تلوين وطلاء مساحة العلم. واستغرقت مدة تنفيذ المشروع ستة أشهر.

وفى متنزه الأمير سلطان في أبها، يكتشف الزائر إبداعات شبابية. فقد خط بعض الشباب عبارات إسلامية وعضات بطرق فنية واحترافية على الصخور، فيما نحت البعض الآخر منهم عبارات أخرى، منها أسماء لمدنهم والمحافظات التى قدموا منها للتنزه.

وقال أحمد عبدالله عسيري إنه يعشق الرسم والخط، وأراد أن يعبر عن موهبته بالكتابة على الصخور، فنقش كلمة سبحان الله قال إنه يريد أن تكون ذكرى.

من جهته، طالب الشاب محمد القحطاني الجهات المختصة تبني تلك المواهب بالرسم أو النحت أو الكتابة على الصخور أو على جدران بعض المرافق في المتنزهات، على الرغم من أن تلك التصرفات تعد مخالفة للنظام، لكنها تعبر عما يمتلكه الشباب من مواهب “مدفونة”. وتابع القحطاني أنه يختار بعض أيام إجازات نهاية الأسبوع، ليحضر إلى المتنزهات وخاصة المخصصة للعزاب، ويحمل معه فرش ألوان وأدوات نحت، وتتبلور عنده الأفكار بكتابة بعض العبارات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى