أخبار محلية

انفاق جدة السبعة.. وداعا لمواسم الزحام

وصف – جدة:
يبدو أن تفاصيل المدينة الساحلية “جدة” تعيش أحلامها ولكن “بواقعية” هذه المرة، فإشكاليات حالات الزحام والاكتظاظ المروري الشديد التي كانت تعيشها جدة خانقة المدينة في حركتها، والتي تبدأ دورتها منذ إشراقة صباحات الأيام السابقة بدأ نجمها في الزوال “شيئاً فشيئاً”، بفضل أنفاق المدينة السبعة المنتشرة بين الخارطة التطويرية لإعادة هيكلة طرقاتها.
المسؤول الأول عن إدارة الحركة المرورية في جدة العميد محمد القحطاني كان يتحدث بلغة “الانسيابية المرورية” ، عن ممانعة الأنفاق التي نجحت في فك الزحام الشديد وصنعت انسايبة في الحركة بين مركبات المدينة المكتظة سكانيا.
قائلا أيضا العميد القحطاني:”إن الأنفاق حررت بعضا من مشاكل الاكتظاظ المروري، وهي من المشاريع المهمة، وننتظر أن تكتمل شبكة الأنفاق الواقعة تحت الإنشاء حاليا، لأنها ستفرج بشكل كبير الأزمة المرورية في بعض المحارو”.
العميد القحطاني كان يتحدث عن أهم الأنفاق التي كانت تسبب إرباكا مروريا وتمنع الانسايبة في الحركة، والتي بدورها تؤثر على بعض شبكة الطرق المحورية حولها، (كطريق الأمير ماجد في تقاطعه مع شارع السبعين)، والتي كانت تسبب أرقا وضغوطا ليس على الجهات المختصة فقط، بل حتى على الحالة النفسية لأصحاب المركبات.
ليقول بعدها: “اليوم تتلاشى هذه الحالة الزحامية من قاموس هذا الطريق المحوري المهم الذي يربط وسط المدينة بشمالها الأقصى، وهو ما نجحت فيه إمارة منطقة مكة المكرمة من حيث تخطيطها الاستراتيجي لبناء هيكل طرقات المدينة والتي كلفت مئات الملايين من الريالات”.
هنا في نفق طريق الملك عبدالعزيز غرب جدة كان عبدالله الدوسري يعيش سابقا حالة من “الاستياء الصباحي”، طوال أيام الأسبوع التي يذهب فيها إلى وظيفته من حي غليل عبر كوبري الميناء متجها نحو عمله الواقع شمال غرب حي الروضة، متجها نحو نفق تقاطع طريق الملك عبدالعزيز مع طريق الملك عبدالله “دوار السفن سابقا” والذي اضطر فيها سابقا –كما يقول- إلى الخروج قبل الدوام الرسمي بساعة ونصف تقريبا ليتمكن من الوصول في الوقت المحدد، مما كان يسبب له إرباكا في مواعيد إيصال أبنائه لمدارسهم.
محور دوار السفن كان يسبب حالة إرباك شديد خاصة أنه مفترق طرق يجمع بين القادمين.
تكلف إنشاء المشروع ما يقارب الـ134 مليون ريال (وفقا لأرقام صادرة من أمانة محافظة جدة)، حيث نجح المشروع في خدمة هذه المنطقة المحورية الهامة في مدينة جدة، وحد من تكدس المركبات فيها التي عانت سابقا من مشكلات توقف الطريق بسبب الزحام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى