أخبار محلية

نجران تستفيد من الأمطار .. وتستهلك المياه من الربع الخالي

وصف – نجران:
أكد المهندس صالح هشلان مدير فرع المياه في نجران أن المنطقة بدأت فعليا استهلاك مياه الشرب من الربع الخالي بعد أن كان أكبر خازن للمياه في وقت سابق قبل بناء سد وادي نجران، حيث كانت المياه تذهب لرمال الربع الخالي وتتخزن هناك. وقال هشلان بدأنا في المرحلة التجريبية في ٢٠١٠ لنصل في الوقت الحالي إلى إمداد المنطقة بمياه شرب تصل إلى عشرة آلاف متر مكعب يومي، قبل أن نصل إلى تشغيل كامل الآبار الـ17 والمتوقع الانتهاء من كامل المرحلة في عام 1436 وسوف يستمر الضخ تصاعدياً حتى نصل إلى طاقة المشروع المطلوبة التي تلبي احتياجات أهالي منطقة نجران من مياه الشرب في مختلف الأحياء السكنية التي تم استكمال إيصال شبكاتها للمنازل. وقال هشلان إن الطاقة الإنتاجية للمشروع سوف تصل إلى 50 ألف متر مكعب يومياً وذلك من 17 بئراً في تكوين الوجيد في النقيحاء. وأشار إلى أن التكلفة الإجمالية للمشروع بلغت 377 مليون ريال، ونفذ المشروع على مرحلتين؛ الأولى أعمال حفر الآبار ومحطات الضخ وتمديد الخط الناقل، وتضمنت مواقع مشروع جلب المياه من الربع الخالي الموقع، حيث يقع في منطقة النقيحاء 125 كم شرق مدينة نجران، ويشتمل على حقل الآبار والأعمال الميكانيكية والكهربائية الخاصة بالحقل وخط كهربائي هوائي بطول 20 كم وخزان تجميع المياه بسعة عشرة آلاف متر مكعب ومحطة الضخ الرئيسية ومحطة توليد الطاقة ومبنى المكاتب الإدارية ومبنى المستودع، حيث ترتبط جميع المرافق مع بعضها بنظام التحكم الموصول بشاشات الكمبيوتر ومتصل ببرنامج سكادا من خلال كيبل الألياف البصرية. على الجانب الآخر يعمد أهالي نجران على الاستفادة من مياه الأمطار بالزراعة، خصوصا أن شهري مارس وأبريل يعدان موسم الأمطار في نجران، وينتظر المزارعون في هذا الوقت هطول الأمطار ليسقوا مزروعاتهم وتخزين المياه بالطبقات السطحية لبطن الوادي العملاق.

ويعتمد الأهالي على زراعة الحمضيات بمختلف أنواعها، وكذلك بعض المزروعات الخاصة بالماشية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى