أخبار محلية

تصفية الخلافات في المدارس بالنار والدم

وصف- متابعات:
رغم الجهود التي تبذلها وزارة التربية لتهيئة كافة المرافق التعليمة بالاجواء التربوية المناسبة الا ان قضايا العنف والمشاجرات الجماعية والفردية لاتزال مستمرة، وتطورت في بعض المدارس الى حمل السكاكين والالات الحادة والمسدسات مما ادى الى وفاة ضحايا ابرياء . وفي حين يرى البعض ان العنف يرجع الى عدم تطبيق لائحة السلوك بدقة يحمل البعض الاخر المسؤولية الى اولياء الامور والمدرسة لتراجع دورهما الكبير وعدم الاهتمام بالارشاد الطلابي الذى تحول الى مجاملات لبعض المعلمين القدامي أو « كمالة عدد « كما يقول البعض.
وقد شهدت مدينة حفر الباطن ونجران اكثر من مشاجرة جماعية بين الطلاب انتهت بإصابات مختلفة، أما مدينة خميس مشيط فشهدت مشاجرة بين طالبين تطورت في لحظات ليشارك فيها أكثر من مائة طالب ولم تسلم محافظة رماح هي الأخرى حيث شهدت مشاجرة جماعية لعشرين طالب استخدم فيها السكاكين وانتهت بإصابة أربعة طلاب نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج . وفي الأفلاج اشترك عدد من الطلاب في مشاجرة جماعية لم يتمكن المعلمون من احتوائها، وتم استدعاء 7 دوريات لفض الإشتباك. وانتقلت العدوى إلى شطر الطالبات ففي تبوك تحول نزاع بين طالبتين إلى مشاجرة جماعية بين الطالبات تدخلت فيها الأمهات أما على المستوى الفردي ففي الأحساء طعن طالب زميله بسكين فأصابه بنزيف نقل على إثره إلى المستشفى. وفي الباحة استطاع أحد الطلاب أن يضع يده على سلاح ناري ترصد به زميله و قتله بسبع طلقات نارية إثر خلاف نشب بينهما . ولعل أكثر الحالات حداثة مقتل أحد الطلاب على يد زميله في الليث بعد تلقيه عدة طعنات.
وتؤكد دراسات تربوية على أهمية الاهتمام بمرحلة الطفولة وتوفير المناخ النفسي والتربوي المناسب لنمو الأطفال لما لهذه المرحلة من أثر واضح علي شخصيتهم في المستقبل. وتوضح ان إساءة معاملة الطفل في المنزل تؤدي إلي سلوك عدواني تبدأ بذوره في حياته المبكرة ويستمر في علاقته مع أصدقائه وإخوته وبعد ذلك مع والديه ومعلميه وزملاء الدراسة. وتنظر تلك الدراسات للعنف على أنه سلوك غير سوي نظرا للقوة المستخدمة فيه، وفي حالة العنف تنفجر العدوانية صريحة مذهلة في شدتها واجتياحها كل الحدود، وقد تنفجر عند الأفراد الذين لم يكن يتوقع منهم سوى الاستكانة والتخاذل، وغالبا ما يصدر العنف عن الأفراد الذين يتسمون بضعف في السيطرة علي دوافعهم عند تعرضهم للمواقف الصعبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى