أخبار محلية

حرس الحدود بتبوك يعثر على الشاب البولندي “ليسويسكي” حياً

وصف- تبوك:
عثرت فرق الإنقاذ بحرس الحدود في منطقة تبوك، عصر اليوم، على “يال ليسويسكي” بولندي الجنسية (42 سنة)، الذي كان قادماً على لوح شراعي من الغردقة بمصر، ومتجهاً إلى المياه الإقليمية للمملكة، قاصداً ميناء ضباء، إلا أنه فُقد في عرض البحر بالمياه الدولية؛ نتيجة سوء الأحوال الجوية وارتفاع الموج، وكانت شاركت في إنقاذه أكثر من 15 قطعة بحرية لحرس الحدود بمنطقة تبوك، إضافة إلى الطيران العمودي من قاعدة الملك فيصل الجوية بالشمالية الغربية، وطيران أرامكو السعودية.

وأوضح قائد حرس الحدود بمنطقة تبوك، اللواء الركن محمد بن محمود الثمالي، أن قيادة حرس الحدود بالمنطقة تلقت يوم الجمعة الماضي الساعة الثامنة مساء بلاغاً من مركز تنسيق عمليات البحث والإنقاذ لمحور البحر الأحمر وخليج العقبة بمنطقة مكة المكرمة، عن فقدان الاتصال بشخص بولندي، مشيراً إلى أن عمليات البحث والإنقاذ استمرت لساعات متواصلة ليلاً ونهاراً، ولأكثر من 40 ساعة.

وقال اللواء الثمالي في تصريح لوكالة الأنباء السعودية: إنه تم العثور على المفقود البولندي، وانتشاله بواسطة إحدى الوسائط البحرية التابعة لحرس الحدود بمنطقة تبوك، وتم نقله لإحدى الطائرات العمودية التابعة للقوات الجوية إلى مستشفى محافظة ضباء، مشيراً إلى أن حالته الصحية مستقرة.

وأفاد أن القنصل البولندي إيجور حضر للموقع، وعبّر عن شكره لحكومة السعودية، وخص بالشكر حرس الحدود وطيران قاعدة الملك فيصل الجوية وطيران أرامكو على جهودهم التي ساهمت في العثور على “ليسويسكي”.

ولفت اللواء الثمالي إلى أن الجهود المبذولة من الجميع أتت تنفيذاً لتوجيهات الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك، ومتابعة مدير حرس الحدود الفريق الركن زميم السواط، موجهاً شكره لقائد قاعدة الملك فيصل الجوية وأرامكو السعودية لجهودهم في عملية الإنقاذ والبحث.

من جهته، أوضح مدير إدارة الإعلام الصحي بصحة تبوك، عطاالله بن محمد العمراني، أن “ليسويسكي” وصل إلى مستشفى ضباء، واطمأن الفريق الطبي بالمستشفى عليه، وأجريت له الفحوصات الطبية اللازمة، وحالته الصحية جيدة.

وتحدث “ليسويسكي” للصحافة فور نزوله إلى أرض المملكة قائلاً: “أشكر المسؤولين في الحكومة السعودية على جهودهم في إنقاذي, وأشكر كل من بذل عظيم جهده لي”، مضيفاً: “مررت بتجربة موت كبيرة على مدى 3 أيام”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى