أخبار محلية

(4396) موقوفاً بسجون المباحث بينهم 7 نساء فقط

وصف- الرياض:
فندت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان المزاعم التي تتحدث عن أن أعداد السجناء والموقوفين في سجون المباحث العامة ب “عشرات الآلاف” مؤكدة أن عدد الموقوفين بسجون المباحث العامة حتى 26/3/1433ه بلغ (4396) موقوفاً فقط، بينهم (7) نساء.

وكشف تقرير كانت الجمعية قد أصدرته بعد زيارة لوفد منها لسجون المباحث في عدد من مناطق المملكة والتقائهم العاملين فيها وبالسجناء والموقوفين وبعض أسرهم ممن كان في زيارة لهم وقت زيارة الوفد.. كشف التقرير عن العديد من الملاحظات والنتائج الهامة وبعض الجوانب التي تحتاج لعلاج، كما تضمن التقرير ارقاماً دقيقة لكل ما يخص سجون المباحث من معلومات وإحصائيات جاءت بشفافية عالية.

وقالت الجمعية إنها حظيت في زياراتها الميدانية تلك بدعم من سمو ولي العهد وزير الداخلية وبمساندة ومتابعة من سمو مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية وذلك بعد تلقي الجمعية عدد من التظلمات والشكاوى من ذوي السجناء والموقوفين إضافة الى ما تم تداوله حول بعض الأخبار غير الدقيقة بشأن أعداد هؤلاء السجناء والموقوفين، وقد تضمنت هذه الشكاوى قضاء الموقوف فترات طويلة في السجن من دون أن تتم إحالتهم للمحاكمة أو اخبار اسرهم بطبيعة قضاياهم والاجراءات المتخذة بحقهم إضافة الى الادعاء بتعرض بعض الموقوفين لسوء المعاملة أثناء التحقيق لانتزاع الاعتراف منه بالإكراه، وبقاء كثير منهم فترات طويلة بعد الانتهاء من التحقيق معهم من دون اتخاذ أي إجراء بشأنهم، وتجاوز بعض السجناء لمدد محكومياتهم من دون أن يتم إطلاق سراحهم، برغم صدور أحكام من ديوان المظالم بإطلاق سراح بعضهم وعدم السماح لبعض أقارب السجين أو الموقوف بالزيارة مثل (الأعمام – الأخوال – أبناء العم والخال) وقصر الزيارة على الأقارب من الدرجة الأولى.

كما تضمنت الملاحظات التي تلقتها الجمعية كذلك وضع بعض الموقوفين في الحبس الانفرادي لفترات طويلة ومتقطعة وشكوى بعض الأسر من عدم زيارتهم لأبنائهم الموقوفين أو الاتصال بهم وقلة مقابلة أعضاء لجنة المناصحة لبعض السجناء أو الموقوفين أو تباعد فترة تلك المقابلات وعدم تسهيل الإجراءات فيما يتعلق بالسماح لبعض السجناء أو الموقوفين بمواصلة دراستهم التخوف من الخلط بين الموقوفين مما يؤثر في أفكارهم وعدم تسهيل إجراءات إضافة أبناء الموقوفين وحصولهم على ما يثبت هويتهم والتحفظ المبالغ فيه من قبل الجهات الأمنية على البعض من أجل المصلحة من دون أن تكون هناك خطة للتعامل معهم وظهور بعض الأمراض لدى بعض السجناء والموقوفين وقصر فترات الزيارات العامة والخاصة وتباعد فتراتها وجود ألآت تصوير للمراقبة أثناء الزيارة العامة مع وجود الحارس ما لا يسمح للزائرين بأخذ راحتهم.

كما جاءت من بين الملاحظات كذلك ان مدة الاتصال قصيرة جداً والتشديد في إجراءات التفتيش وخاصة للنساء أثناء الزيارة والتأخر في إصدار الوكالات لبعض السجناء أو الموقوفين عندما يتطلب الأمر إجراؤها وقلة حالات السماح للسجناء والموقوفين بزيارة أحد والديهم أو زوجاتهم أو أبنائهم الذين يعانون من أوضاع صحية حرجة أو منومون بالمستشفيات لفترات طويلة.

واضافت “حقوق الانسان” في تقريرها الذي خرج بشفافية وصراحة عالية انه بعد زيارتها لسجون المباحث والتعرف إلى طاقتها الاستيعابية والاطلاع على إعداد السجناء تبين لها ان من بين العدد الاجمالي للموقوفين (240) رهن التحقيق و(1137) يجري استكمال إجراءات إحالتهم لفريق الإدعاء و(1450) قضاياهم منظورة لدى فريق الإدعاء و(827) تنظر قضاياهم من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة و(742) محكوماً منهم (473) مميزة أحكامهم و(269) لم تميز أحكامهم.

وتضمن التقرير ارقاما تظهر جوانب ايجابية من الاهتمام والرعاية التي توليها الجهات المختصة بالسجناء ايا كانت قضاياهم حيث بلغ عدد الزيارات والخلوات الشرعية والاتصالات من غرة محرم من العام 30ه حتى 25 ربيع الاول من هذا العام (848،899) زيارة، وفي نفس الفترة بلغ عدد الخلوات الشرعية (54،266) خلوة شرعية، كما مكن الموقوفين من (433،230) اتصال بذويهم خلال تلك الفترة التي رصدتها الجمعية. وتناول التقرير عدد المتخرجين من مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية وهم (825) شخصا منهم (175) في شهر ربيع الأول 1433ه وسوف يتم إلحاق (200) موقوف بالبرنامج منهم (50) في مركز المناصحة والرعاية بمحافظة جدة، كما اوضح التقرير ان عدد الموقوفين بسجون المباحث الملتحقين بنظام الانتساب في التعليم العام أو التعليم الجامعي حتى تاريخ 9/3/1433ه بلغ (1081) موقوفا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى