أخبار محلية

تفاصيل رحلة «كاشغري» إلى ماليزيا وكيفية اعتقاله

وصف – الرياض :

سردت اليوم المدوِّنة السعودية أسماء قدح على حسابها في التويتر تفاصيل الفترة التي قضاها حمزة كاشغري في ماليزيا، وكيفية اعتقاله في المطار من قبل السلطات الماليزية . وحسب ما ذكرته أسماء فإن حمزة كاشغري وصل يوم الثلاثاء ( 7 فبراير) إلى ماليزيا ولم تعترضه السلطات ولم تتعرف عليه. وقالت ان هذا يناقض الإشاعات التي تقول إنه قبض عليه وقت دخوله . وقالت إنه خلال بقاء حمزة في ماليزيا لم يعترضه احد وان الاعتقال تم عندما اعتزم حمزة مغادرة ماليزيا الى دولة اخرى، وكانت رحلته صباح الخميس وهناك تم اعتقاله. وفي التفاصيل قالت اسماء ” لحظة وصوله إلى كاونتر الجوازات، طلب منه الموظف الوقوف جانباً. تأكدت حينها أنه يراجع البيانات وأن اسم حمزة قد سجّل لديهم، اتصلنا به نسأله ماذا قالوا له، وطلبت منه تنفيذ اتفاقنا إن حصل ما يحدث له الآن. أعلم أنه وقتها كان يرجف وحاول أن لا نراه حينها”.

 

وبعد التأكد من هوية حمزة، أتى رجلان بزي مدني من الاستخبارات الماليزية وطلبوا منه مرافقتهم، وذكرت المدونة انها حاولت الوصول الى حمزة الا ان السلطات منعتها وابلغتها انه لايمكنها مقابلته الا عن طريق اهله او السفارة السعودية . واشارت في اخر تغريداتها إلى انه لمن يسأل عن توبة حمزة، ” أؤكد لكم أنه لم يتراجع عنها أبداً. حمزة مازال مصرّاً على التوبة وتراجعه عن كل أخطائه”. واكدت “قدح” أن كاشغري أجرى حديثا صحفيا مع الـ “ديلي بوست” قائلة إن اللقاء حصل بحضورها وإنها هي من قامت بالترجمة حيث كانت تترجم الاسئلة والاجوبة على الرغم من أن الصحفي الذي أجرى المقابلة “ديفيد كي” يجيد العربية أصلا. وقالت إن ترحيل حمزه كاشغري من ماليزيا تم بحدود الساعة العاشرة صباحا يوم الأحد وذلك بناءا على اتفاقية بين السعودية وماليزيا تخص جرائم الإرهاب وتمويله.

 

وبعد يوم واحد من نشره تغريداته المسيئة، تناقلت وسائل إعلام مختلفة خبر إعلان كاشغري توبته، لكن فضيلة الشيخ العلامة عبد الرحمن بن ناصر البراك – الأستاذ (سابقًا) بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية – شكَّك في بيان التوبة الصادر عنه، وأكد أنه لا يعول عليه حتى يمثل أمام القضاء. وقال الشيخ البراك في بيان نشره على موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت: “المتأمل لبيان توبة هذا الشانئ للرسول صلى الله عليه وسلم لا يشك أنه لم يكتبه هو؛ لأن من المستبعد أن يكون هذا البيان بصيغته قد صدر عن الذي بالأمس يفوه بأقبح الكلام في الله العظيم وشرعه القويم ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم! بل كتبه من كتبه نصرةً له، ظنًّا أن ذلك يكفيه ويحميه، ويمنعه من القبض عليه، وتقديمه للمحاكمة”.

 

ورأى فضيلة الشيخ عبد الرحمن البراك أن “ما أعلنه (كاشغري) من التوبة لا يعوَّل عليه حتى يمثل أمام القضاء، ويرى القاضي رأيه، حسبما يظهر من دلائل صدقه أو كذبه”. وأشار الشيخ البراك في بيانه إلى ما “نُشر في المواقع الشبكية عن مجلة (نيوزويك) الأمريكية الأربعاء 8 فبراير 2012م أن كاشغري صرح للمجلة أنه (لن يتراجع عن أفكاره أبدًا)، وزعم أن (المعركة التي خاضها مؤخرًا كانت أولى خطواته في الطريق نحو الحرية)، معتبرا أنه (مارس حقه في التعبير، وهو حق من الحقوق الإنسانية)”. وعقَّب الشيخ على تصريح كاشغري هذا بقوله: إن “هذا يصدق الظن المذكور في توبته، ويخيب حسن ظن بعض الناس به، ولم يستطع وائل القاسم أن يغالط إلا في بعض واحدة من تغريدات صاحبه، وقد فضح نفسه بذلك، وكشف عن سوأته، وهذا القاسم حقيق أن يحاكم، فسبيله سبيل كاشغري”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى