أخبار محلية

سحر الشمراني : إنجازات الملك وصورة ابنتي سترافقانني للقطب الجنوبي

وصف – متابعات :

لم تبق سوى أيام معدودات وتنطلق السعودية سحر الشمراني برفقة العالم البريطاني روبيرت سوان ومجموعة من العلماء والخبراء في مجال البيئة، وعدد من وسائل الإعلام العالمية، باتجاه القطب الجنوبي لتكون بذلك أول سعودية تخوض هذه التجربة الفريدة والخطيرة في آن، وفي خضم آخر استعدادتها للسفر سألتها السؤال الذي يخطر على بال كثيرين من هي سحر الشمراني؟ فردت مبتسمة بقولها: سحر الشمراني سيدة سعودية، من مواليد الشرقية، عملت مسبقا في شركة أرامكو وحبي للإعلام دفعني لترك المجال الطبي واتجهت للإعلام، تطمح لأن تكون لها بصمتها الإيجابية في المجتمع و البيئة.
وحول تجربة رحلة القطب الجنوبي وكيف كانت بداية الخطوة ومن كان وراءها؟ أجابت سحر: «بحكم عملي الإعلامي كانت دانة الحمادي الإماراتية التي سافرت قبلي للقطب ضيفة البرنامج الذي أساهم في إعداده وعند الإعداد للحلقة أكثر ماشد انتباهي الصور، فكانت ردة فعلي كلمة سبحان الله على جمال خلق الله عز وجل سألتها إذا كان بإمكاني الانضمام للرحلة القادمة أجابت بالنفي يجب الإعداد لها، وقد عرضت الفكرة على زميلي الإعلامي الأستاذ شادي زاهد رئيس مجلس إدارة مجموعة فينومينال الإعلامية ورحب بالفكرة وشجعني وتولى مشوار وتخطيط الرحلة معي ومع الشركات الراعية، وتم التواصل مع مؤسسة 2041 والحمدلله تم قبولي معهم كوني أول سيدة سعودية تشترك معهم. ولن أنسى في ذلك دعم رجل الأعمال عبدالرحمن فقيه وعن خط سير الرحلة قالت الشمراني: الانطلاق سيكون من دبي إلى البرازيل وسيكون في استقبالي السفير السعودي هناك وإقامة مؤتمر صحفي ثان. ومن ثم التوجه إلى جنوب الأرجنتين (شوايا) والتدريب لمدة أسبوع بما أن الجو هناك قريب من جو القطب الجنوبي، ومن هناك التوجه بالباخرة إلى القطب والبقاء تقريبا لمدة أسبوعين. ومن ثم العودة في نفس الاتجاة سيكون برفقتي فريق من العلماء وخبراء البيئة على رأسهم العالم البريطاني روبورت سوان من مؤسسة 2041 التي هدفها الرئيس الحفاظ على البيئة وعن ثقافة سحر الشمراني ولمن تدين في تكوين شخصيتها؟ أجابت: أهم اثنين بحياتي لهم الفضل الكبير بعد الله تعالى الوالد والوالدة. لهم دور كبير في تكوين شخصيتي. بعد الثانوية درست بأرامكو وعملت فيها لمدة 10 سنوات وخلال العمل درست إدارة أعمال بالجامعة المفتوحة بالبحرين والنصيب قادني من الطب إلى الإعلام. وعن ماذا ستصطحب معها في رحلتها؟ ردت بسرعة القرآن الكريم وصورة ابنتي ودعوات الأهل وفي الحقيبة أكيد ملابس مناسبة لأجواء القطب وكاميرا لتوثيق الرحلة من بدايتها حتى النهاية.
وعن الشعار الذي سترفعه عند الوصول إلى القطب؟خلال الرحلة سأتكلم عن إنجازات الملك عبدالله ــ حفظه الله ورعاه ــ ومواقف المملكة مع العالم ومساعدتها على نشر السلام والمناصب التي وصلت لها المرأة السعودية، وعندها سأرفع علم المملكة وبسؤالها عن الشعر وعوالم الشعر، قالت أحب قصائد خالد الفيصل وبدر بن عبدالمحسن. وأخيرا سألتها من هو فارس المستقبل؟ فقالت: رجل يخاف الله، ناجح طموح، طيب القلب وحنون ورجل بكل ما تحمله الكلمة من معاني الرجولة والشهامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى