أخبار محلية

خادم الحرمين يتلقى تعازي قادة العالم في وفاة الأمير سلطان

وصف – الرياض :

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عددا من برقيات التعازي والمواساة بوفاة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود معددين مناقب الفقيد ومشيدين بما قدم للإسلام والمسلمين وللإنسانية من خدمات فقد عبر سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت عن صادق التعازي والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود والأسرة المالكة والشعب السعودي بوفاة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود وقال : إن فقدانه رحمه الله يمثل خسارة كبيرة ليس للمملكة العربية السعودية الشقيقة فحسب بل للأسرة الخليجية وللأمتين العربية والإسلامية.

واستذكر سمو رئيس مجلس الوزراء الكويتي المواقف الطيبة والمآثر العديدة للفقيد الكبير منوها بما عرف عنه من دور مشهود في المجال الإنساني وأعمال الخير مؤكدا أن الشعب الكويتي لن ينسى أبدا وقفته الأخوية الشجاعة والمملكة الشقيقة لنصرة الحق الكويتي ومواجهة العدوان الآثم واستعادة دولة الكويت وشعبها الحر لسيادتها وكرامتها.

ودعا سمو الشيخ ناصر الصباح المولى القدير أن يتغمد الفقيد بالرحمة والرضوان وأن ينعم عليه بفسيح جناته وأن يديم على المملكة العربية السعودية وشعبها دوام العزة والرخاء تحت راية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وفي ظل قيادته الحكيمة.

كما أعرب فخامة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية عن خالص عزائه ومواساته لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود داعيا الله أن يتقبله قبولاً حسناً في جنات النعيم وأن ينزله منزلاً مباركاً بين الصديقين والصالحين.

وعدد فخامة الرئيس بوتفليقة بعضًا من مناقب الفقيد فقال ” إن ـ سلطان الخير ، ويمين الخير ، والأمير المبتسم ، وأبو الضعفاء ـ هي ألقاب محبة صافية وتقدير كبير ممن نالهم خيره ، وأدركهم عطاؤه ، وأسرتهم ابتسامته ، وأنقذتهم نجدته ، وبلغتهم مكرمته ، وهي أعمال وإنجازات وعطاء للدين والوطن والأمة ، واستجابة لأمر الله بعمارة الدنيا وإحسان العمل فيها ، وشهادة على خيريته وإنسانيته وطيب عنصره”.

كما أعرب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة عن بالغ حزنه وألمه بوفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود وقال : إن حياته كانت حافلة بالبذل والعطاء من أجل بلاده والأمتين العربية والإسلامية.

وتوجه سموه إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وأشقاء الفقيد وأسرة آل سعود والشعب السعودي بخالص العزاء وصادق المواساة في هذا المصاب الجلل .. سائلا الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم الجميع الصبر والسلوان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى