أخبار محلية

جهات حكومية ترفض مراجعة «طفلة» لمعاملات زوجها !

وصف – بريدة :

تنتظر طفلة في منطقة القصيم بدء الشهر المقبل لتبلغ سن الرشد والتمييز، التي حددها الشرع بـ15 عاماً بعد أن توفي عنها زوجها الثمانيني أخيراً، وهو ما جعلها تواجه عدداً من المشكلات أثناء مراجعتها جهات حكومية لإنهاء معاملات متعلقة بزوجها المتوفى بحجة أنها صغيرة ولم تبلغ سن الرشد. ورفضت بعض الجهات الرسمية التعامل معها بحجة صغر سنها نظاماً، فيما طالبت جهات حكومية أخرى بإثبات رشدها من المحكمة أولاً، كونها لم تبلغ سن الخامسة عشرة. وكانت الطفلة التي أثارت الرأي العام في المملكة، وظهرت قضيتها للسطح في العام الماضي، بعد خلافات بين والديها وتزويجها من رجل ثمانيني، ودخلت معه القضية أروقة المحاكم وانتهت بعد جلسات إلى موافقة الطفلة على الزواج من المسن في حينــه، وحوّل مسار القضية إلى انتهائها بالتراضــي بيـــن الطرفيــن.

يذكر أن والدة الطفلة العروس رفعت دعوى إلى المحكمة العامة، طالبة فسخ نكاح ابنتها من شخص يكبرها بعقود، بيد أن ابنتها فجّرت مفاجأة من العيار الثقيل بإعلانها موقفها المشار إليه، في حضور زوجها ووالدها وعضو لجنة إصلاح ذات البين في بريدة، والوكيل الشرعي (المحامي) لوالدتها، وتنازلت والدة الطفلة أمام المحكمة أمس عن دعواها، على أن يوقف والد الطفلة كل الدعاوى التي رفعها عليها، وإلزامه بحضانة ابنهما الذي يبلغ من العمر 10 أعوام وكان يرفض ذلك، وتكملة الطفلة العروس دراستها في المرحلة المتوسطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى