أخبار محلية

زوجات يقابلن «العنف» بالتشهير بأزواجهن على «فيس بوك» !!

وصف – الرياض – ريم الخالدي :

لقد أعتقدن أن الفيسبوك هو ملاذهن الاخير بعدما فشلت لغة الحوار،فقد اتفقت مجموعة من المتزوجات على وضع حد للعنف الذي يتعرضن له من قبل أزواجهن بطريقة غريبة تواكب التقنية، حيث توصلن إلى التشهير بأزواجهن المعنفين عبر «الفضاء النتي» من خلال شبكة التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، وللحيلولة دون فضح أنفسهن يضعن الأزواج في قائمة سوداء بأسماء مستعارة تلمح إلى الزوج. ولخطورة الخطوة فإنهن لم يبادرن حتى الآن لتأسيس الصفحة، خوفا من عواقبها، تقول «منى. و»: «تعرضت كغيري من الزوجات المشاركات في الفكرة لعنف متواصل من زوجي طوال أعوام زواجنا، ولكل واحدة منا تفاصيل تختلف عن غيرها، ولكننا نتعرض جميعا لنفس العنف في المحصلة، ولذلك بحثنا عن وسيلة لتهذيب وردع أزواجنا بالحسنى، ولكن بصراحة نخشى العواقب».

وتضيف «مشاركتنا في الصفحة المقترحة لها ضوابطها وقوانينها، فمثلا لا يسمح لغير المعنفات بالعضوية، فالوضع أشبه بناد للمعنفات، كما لا يسمح بالاسم الصريح للزوج، ولكي تكون الصفحة مجدية في تحقيق أهدافها لا نزال نبحث عن فكرة لا توصل العنف إلى حد الانفصال في حالة إضافة الأزواج إلى القائمة السوداء التي هي رادع معنوي لهم ونطمح إلى أن تعطينا الفكرة نتائج إيجابية في مواجهة مشكلاتنا مع أزواجنا».

وعما إذا فكرن في تحويل بوصلة الصفحة عند تفعيلها باتجاه الجمعيات الحقوقية، تقول: «لا أعتقد أن ذلك ضمن خططنا، فهدفنا الأساسي أن نتشارك في معاناتنا، وأن نحاول استمالة عطف هؤلاء الأزواج للتخلص من الروح العدائية، وإذا كنا سنتجه للتواصل مع هذه الجمعيات فلا حاجة للصفحة في الأساس» .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى