أخبار محلية

الحائليون ينعون “الدكتور عبد العزيز بن يوسف العمار” أول أمين للمنطقة.. ويستعرضون جهوده

صحيفة وصف : نعى الحائليون أول أمين لمنطقة حائل، الدكتور عبد العزيز بن يوسف العمار، الذي وافته المنية أمس الجمعة في القصيم.

وأصبح العمار لاحقًا بعد تقاعده أول مدير عام لفرع وزارة الإسكان بمنطقة حائل، ومشرفًا فنيًّا وإداريًّا على مشاريع وزارة الإسكان في حائل، ثم وكيلاً لوزارة الإسكان للشؤون الفنية.

وكان الدكتور العمار قد نصح في رسالته التي حصل بها على درجة الدكتوراه بأهمية فرض الزكاة على الأراضي البيضاء داخل النطاق العمراني لدعم برامج البنية التحتية؛ ما يدعم زيادة الأراضي المعروضة، ويقلل من ارتفاع الأسعار.

العمار أحبه الحائليون أمينًا لأمانة حائل، ورشحوه لعضوية المجلس البلدي في الدورة الرابعة من الانتخابات البلدية.

وقال مساعد أمين منطقة حائل لقطاع البلديات بشير بن عبدالعزيز السميحان: “إن الفقيد العمار يعتبر من الرجال المشهود لهم بالصلاح؛ فقد عُرف عنه التفاني والإخلاص وحب فعل الخير”.

وأضاف: خلال فترة عملي معه كنت أشرف على الميدان، وتسلمت مهامه الرقابية ميدانيًّا برمزه اللاسلكي، وقد كنت أنقل له أولاً بأول سير العمل الميداني، وأوجه باسمه وصلاحياته، فكان لتوجيهاته السديدة الأثر الكبير في تطوير الأداء وانسيابية العمل الميداني، وكان يحث الجميع على تلبية احتياجات المواطن، وتحقيق متطلباته في الخدمات البلدية والتنموية.

المهندس عبدالمحسن حمود المطير، المدير العام لفرع وزارة الإسكان بحائل، الذي عمل مديرًا عامًّا للحدائق وعمارة البيئة بأمانة حائل في فترة إدارة العمار، قال: عملت تحت إدارة الدكتور عبدالعزيز العمار – يرحمه الله – عندما كان أمينًا لمنطقة حائل لمدة تجاوزت ثلاث سنوات وأشهرًا عدة، حفلت بالعديد من المنجزات في مجال تجميل مدينة حائل، وكنت شاهد عيان على حجم الإنجازات في هذا المجال (أكثر من ٣ ملايين متر مربع من المنتزهات – العديد من الميادين والمجسمات الجمالية).

وأردف: كان – رحمه الله – مدرسة شاملة في الإدارة الحديثة، وقرن ذلك بأخلاقيات، قلَّ نظيرها، وكان – يرحمه الله – محفزًا للعمل بشكل منقطع النظير.

وفي وزارة الإسكان التي انتقل إليها العمار والمطير قال المطير: بعد انتقال عمله لوزارة الإسكان مديرًا لفرع الوزارة بحائل، ثم وكيلاً للوزارة للشؤون الفنية، تشرفت بعد سنوات عدة بالعمل معه من خلال موقعي مديرًا لفرع الوزارة بحائل، ولم أجد إلا ذلك الرجل النبيل النقي. وكان كثير السؤال عن مشاريع الإسكان بحائل، ومتابعًا دقيقًا لها. أحب حائل، وأحبه أهالي حائل.. وكلما ذكرته في مجلس وجدت كلمات الثناء والمحبة تنهال على ذكره.

واختتم: رحم الله الرجل النبيل والمتواضع والنزيه أخي الدكتور عبد العزيز بن يوسف العمار. وعزائي لعائلة العمار الكريمة، والعزاء لنا نحن إخوانه وأبناءه منسوبي وزارة الإسكان ومنسوبي أمانة حائل ومحبيه بكل مكان.

من جهته، نعى عبدالله العجلان، الكاتب في صحيفة الجزيرة ومدير مركز الملك سلمان لرعاية الأطفال المعوقين بحائل، الدكتور العمار بقوله: غفر الله للطيب الوفي الدكتور عبدالعزيز العمار، وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة. تعازينا لأسرة العمار الكريمة كافة. رحل، لكن سمعته الطيبة وسيرته العطرة وعلاقاته الإنسانية الأخوية مع الجميع ستبقى خالدة في ذاكرة الكثير من محبيه.

وقال الشاعر والأديب سليمان عبد العزيز العتيق: رحمه الله، وأسكنه فسيح جناته. لقد عرفناه أمينًا لبلدية حائل. كانت له مواقف طيبة، وسمعة مشرفة، ونال احترام وتقدير الحائليين.

فيما قال رجل الأعمال أنور المحيسن عن الراحل: عمل بأمانة حائل ثلاث سنوات حافلة بالعطاء والعمل والجهد البارز. وأشار مدير المكتب التعاوني بشمال حائل الشيخ ماجد بن عبدالله آل علي بقوله: ما عرفنا عنه بحائل إلا كل خير وأمانة.

وأضاف رجل الأعمال فهد عبدالله العضيب: تولى مسؤوليات كبيرة في ينبع وحائل والرياض.. وكان وفيًّا ومخلصًا لوطنه. واليوم يا رب قد وفد إليك فاجزه عن الوطن أحسن الجزاء.. اللهم أحسن وفادته، وأسكنه عندك بيتًا في الجنة؛ فقد كان بأخلاق حسنة، وكان متواضعًا صادقًا.. فعوِّضه يا رب بجنتك.

الجدير بالذكر أن الدكتور “العمار” حقَّق الكثير من المنجزات الكبيرة على صعيد عمل الأمانة والمجلس البلدي بحائل عندما كان رئيسًا له؛ إذ كان له مشاركة فعّالة في المدينة الاقتصادية (مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية بحائل).

وكذلك في أرض وزارة الدفاع والطيران، التي تبرع بها سمو ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز – رحمه الله تعالى – لأبناء حائل، وإنجاز منتزه المغواة الترفيهي، وأول جسر بمدينة حائل “ميدان السنبلة”، وافتتاح مجمعين قرويين بالمنطقة جديدين، وافتتاح مكاتب خدمات قروية عدة في قرى عدة بالمنطقة.

ويُعتبر العمار من المؤسسين لرالي حائل في فترة عمله. فيما قفزت في فترة عمله نسبة منح الأراضي للمواطنين بعد تجهيز المخططات السكنية، وطريقة السحب للمواطنين العلني، وإنجاز المخططات الهيكلية، واعتماد النطاق العمراني لمدينة حائل وأربع عشرة مدينة ومحافظة.. كما كان له دور كبير في إنجاز أراضي الإسكان الشعبي بالمنطقة، واعتماد مشروع مباني البلديات لأكثر من 9 محافظات ومدن بالمنطقة، واعتماد البلديات الفرعية بمدينة حائل.

وعلى صعيد آخر، كان للعمار – رحمه الله – دور كبير في إنشاء منتزه المغواة، وإنشاء ميدان القربة في نهاية طريق الملك فيصل غربًا قبل نقله إلى أحد الميادين جنوب حائل، وكذلك ميدان المبخرة والدلال في حي صديان، وكذلك مجسم الصندوق والمسبحة في تقاطع المطار بجوار “مركز الأمير سلطان الحضاري”، وكذلك سلة البرتقال على طريق بقعاء بعد أن وجد مجسمًا عند إحدى البائعات في سوق برزان؛ فعزم على تنفيذ مجسم مشابه على أحد الميادين بحائل، وتم الاتفاق على أن يكون ميدان تقاطع طريق النيصية مع طريق بقعاء.

فيما ساهم العمار – رحمه الله – بإنشاء أحدث وأطول مضمار للمشاة بحائل “حديقة ومنتزه الأمير سعود بن عبدالمحسن”، الذي يتكوَّن من جزءَيْن منفصلَيْن، جزء خاص بالرجال، وجزء آخر خاص بالسيدات. وكذلك المشتل الكبير، ومركز المعارض “معرض الزهور”، وحديقة السلام، ومشروع منتجع السمراء السياحي، وتطوير سوق الماشية القديم داخل المدينة بعد أن نقله إلى موقع آخر ذي مساحة وخدمات كافيَيْن.

وذكر مقربون في أمانة حائل عن العمار أثناء فترة عمله بحائل – فضلوا عدم ذكر أسمائهم – أنه كان أخًا لهم قبل أن يكون رئيسًا، مشيرين إلى بعض المواقف الإنسانية التي حرص عليها – رحمه الله -، والتي كان أحدها دفعه مبلغ 40 ألف ريال عندما علم بحاجة أحد الموظفين بالأمانة لذلك، بعد أن تسبب ابن ذلك الموظف بحادث؛ وحُكم عليه بدفع 40 ألف ريال للطرف الآخر، وهو الأمر الذي أسقط بيد أبيه، وفورًا دفع العمار – رحمه الله – المبلغ كاملاً عنه لوجه الله. فيما أشار بعض المقربين إلى أنه يقوم بتقسيم المبالغ التي تصرف له من خلال اللجان المتعددة بالمنطقة على عمالة الأمانة الذين يراهم بحاجة ماسة.

الجدير ذكره أن العمار، ومن خلال حسابه على تويتر، يُظهر حبه لمنطقة حائل من خلال إعادة التغريدات التي تُظهر تطوُّر منطقة حائل وفعالياتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق