أخبار محلية

الكشف عن تفاصيل مثيرة في واقعة «مسؤول بمدرسة أهلية ووالده يغرران بفتاة و يغتصباها»: الجانيان فلسطينيا الجنسية والفتاة متزوجة وفكرت في الانتحار بعد الواقعة

وصف – الرياض – خالد النفيعي :

تم الكشف عن تفاصيل أخرى مثيرة في قضية الفتاة التي تم اغتصابها و ابتزازها من قبل مسؤول عن المدرسة الأهلية بالرياض ووالده حيث كان الاثنان قد تناوبا اغتصاب الفتاة و تبادلا تصويرها بالجوال أثناء ممارستهما الجنس معها حيث تبين أن الفتاة متزوجة و أنها في بداية العشرينات من عمرها و أنه قامت بالاتصال بالمدرسة لكي تسأل عن وظيفة فطلب منها تقديم ملف بسيرتها ومؤهلاتها العلمية وخبراتها, وقد قدمت الملف إلى إدارة المدرسة, التي حولته إلى المسئول المختص للنظر في توظيفها.و تبين في التحقيقات أنه قد جاء اتصال للفتاة من المدرسة لابلاغها بحضور مندوبين من المدرسة لها لكي يأتوا بها لمسؤول التوظيف وحتى لا تكون هناك خلوة.

 

وقد وصل المندوبين المزعومين في الموعد المحدد و ركبت معهما الفتاة السيارة لكي يذهبوا بها للمسئول في المكان المحدد الذي كان عبارة عن شقة حيث قام واحد من الاثنان بوصد الباب من الخارج و قام الآخر بنزع النقاب من على وجهها حيث وجدت الفتاة نفسها بمواجهة الاب و ابنه و اللذان يحملا الجنسية الفلسطينية فأحست الفتاة بالخطر الداهم الذي هي بمواجهته فسارعت للباب لكي تهرب من المكان الا أن الأبن سحبها بالقوة و أدخلها غرفة في المنزل حيث أغلق عليها الباب فقامت بغلقه من الداخل و هددتهما بالانتحار اذا تهجما عليها فقام الاثنان بكسر الباب و دخلا و هدداها بالقتل إن لم تستجب لرغبتهما وتمكنهما من نفسها, فحاولت استعطافهما, إلا أن قلبيهما كانا من الصخر.

 

فتقدم إليها الابن ونزع ملابسها بعد أن قام بضربها بعنف, وجاء بملابس أخرى نسائية وطلب منها أن ترتديها أمامهما, وبدأ التناوب في اغتصابها؛ والتصوير أيضاً بالتناوب, والفتاة في حالة انهيار, وعندما انتهيا من جريمتهما, قاما بأخذها بالسيارة وإنزالها بالقرب من المكان الذي أخذوها منه. وأشارت المصادر إلى أن “الذئبين البشريين” اللذين تجردا من جميع مشاعرهما الإنسانية لم يكتفيا بجريمتهما البشعة, بل قاما بعد ساعة فقط من تركها بإرسال رسائل تهديد وابتزاز لها بأن الصور ومقاطع الفيديو التي صورت لها ستكون عند زوجها في أقرب وقت إن لم تستجب لهما في أي وقت, وإن حاولت إبلاغ أي شخص عنها وهو الأمر الذي دعا الفتاة أن تفكر بالانتحار للتخلص من الجحيم الذي يهددها و لكنها قامت بابلاغ هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالتفاصيل وعلى الفور قام رجال الهيئة بالتحقق من جميع المعلومات الخاصة بالموضوع, سواء من ناحية المسئول في المدرسة من خلال هاتف جواله, أو هاتف جوال والده اللذين جاءت رسائل التهديد منهما للفتاة, وبعد التأكد من صحة جميع المعلومات والتأكد من صدق بلاغ الفتاة, طلب منها أن تجاريهما ليتم ضبطهما بالجرم المشهود.و قد قاوم الجناة رجال الهيئة بقوة عند محاولة القبض عليهما و عثر في الشقة على الملابس النسائية التي وصفتها الفتاة و التي أجبروها على ارتدائها كما عثر في جوال الابن ووالده على نصوص رسائل التهديد المرسلة للفتاة من الجوالين, كما عثر بالجوالين على الصور التي التقت للفتاة معهما, ومادة فيلمية صوت وصورة للجريمة البشعة. و حرر رجال الهيئة محضراً بالواقعة, والأدوات المضبوطة للجريمة, وحوِّلا إلى مركز شرطة الروضة شرق الرياض, الذي باشر التحقيق معهما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى