أخبار محلية

المجلس الفخري لجمعية المودة للتنمية الأسرية يستعرض إسهام رجال الأعمال في المبادرات التنموية

صحيفة وصف : بتشريف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس الفخري لجمعية المودة للتنمية الأسرية وفي ضيافة الشيخ إبراهيم السبيعي عقد المجلس الفخري لجمعية المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة اللقاء السنوي للمجلس الفخري للجمعية بحضور أعضاء المجلس الفخري وأعضاء مجلس الإدارة ورجال الأعمال والوجهاء بالمنطقة، وبمشاركة ضيف اللقاء الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز المصلح.
استهل اللقاء بكلمة ترحيب قدمها الشيخ إبراهيم السبعي شكر فيها الحضور وجميع من شرف واستجاب للدعوة، مبيناً أهمية هذه اللقاءات لرجال الأعمال والتي تسهم في شراكاتهم ودعمهم للمبادرات التنموية المتميزة التي تخدم وتنمي المجتمع.
ثم قدم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود شكره للشيخ إبراهيم بن عبدالله السبيعي على الاستضافة ونقل التحية لضيف اللقاء وأعضاء المجلس، مستعرضاً دور الجمعية المتميز في خدمة المجتمع، وأعقبها الكلمة برسالة شكر لكل رجال الأعمال الداعمين لبرامج وأنشطة “المودة”.
وخلال اللقاء استعرض المدير العام للجمعية الاستاذ محمد بن علي آل رضي إنجازات جمعية “المودة” للعام المنصرم وتميزها خلال خدمة ٥٤.٠٤٠ أسرة، مبيناً بأن نسبة تحقيق المستهدف بلغت ١٠٤٪ وتخطت نسبة رضا المستفيدين عن خدمات الجمعية ٨٠٪، كما تم الإصلاح بين ٧٠٪ من حالات الإرشاد، وخفض حالات الصدام والنزاع بين الأسر المنفصلة بنسبة ٣٠٪، كما بلغ إجمالي إيرادات العام الماضي 15.471.791 ريـالاً.
واستمع الحضور لكلمة ضيف اللقاء الشيخ الدكتور عبدالله المصلح تناول فيها عظم قيمة الأسرة، مستعرضاً مراحلها وتكوينها، حيث حث القائمين فيها على العمل والمثابرة ودعا جميع رجال الأعمال بالإنفاق والسخاء لدعم وتعظيم القيمة التي تعمل من أجلها “المودة” في دعم وتمكين الاستقرار الأسري الذي به يستقر المجتمع، منوهاً إلى جواز دفع زكاة المال نظراً لما تقوم به من برامج وخدمات للمسلمين.
وشكر رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس فيصل بن سيف الدين السمنودي جميع الحضور لتشريفهم اللقاء وتفاعلهم مع جمعية “المودة” وبرامجها، مبرزاً “وقف الرحمة” الذي يعد أحد أهداف المودة في التنمية المستدامة والمساهم في خدمة ٨٧٥٠ أسرة سنوياً، مبيناً بأن قيمة الوقف التي تتجاوز ١٦ مليون ريـال تم جمع مبلغ 5.500.000 ريـال العام الماضي وذلك بهدف تغطية ١٧٪ من المصاريف الجمعية التشغيلية.
ثم أدار الشيخ قيس الجليدان الحوار مع الحضور، حيث أعلن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز آل سعود تبرعه بمبلغ 200 ألف ريـال، كما أعلن الشيخ إبراهيم السبيعي تبرعه بمبلغ 250 ألف ريـال، وأعلن الشيخ قيس جليدان تبرعه بمبلغ 250 ألف ريـال، و أعلن المهندس أنس صيرفي تبرعه بمبلغ 250 ألف ريـال، وأعلن المهندس فيصل السمنودي تبرعه بمبلغ 250 ألف ريـال، وأعلن الأستاذ زهير مرحومي تبرعه بمبلغ 250 ألف ريـال، وأعلن الأستاذ سليمان النملة تبرعه بمبلغ 10 آلاف ريـال، وأعلن الدكتور احسان طيب تبرعه بمبلغ ألفان ريـال.
ثم شكر الشيخ إبراهيم السبيعي الجميع على الحضور والمشاركة دعا الجميع لأخذ الصورة التذكارية بهذه المناسبة.
يذكر بأن جمعية المودة للتنمية الأسرية هي جمعية تنموية غير ربحية متخصصة في ارشاد وتوعية وتمكين الأسرة وتسعى إلى تحقيق الاستقرار والأمن الأسري عبر برامج تنموية مستدامة اجتماعياً, وتعمل الجمعية للحد من نسب الطلاق والحد من الآثار المترتبة على الطلاق وكذلك توعية وتمكين المجتمع.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق