أخبار محلية

والد فتاة الـ 16 عاماً يكشف سيناريو اختطافها: انتزعوها من سجادة الصلاة دون عباءة ثم اختفوا .. !

وصف – المدينة المنورة – محمد الفريدي :

أفصح محمد عالم السيد والد الفتاة التي اختطفها أربعة جناة برماويون في المدينة المنورة أخيرا،وعيناه تزرفان الدموع عن تفاصيل اختطاف ابنته،التي تتواصل جهود الجهات الأمنية في البحث عنها، وأوضح والد الفتاة، أن شخصا طرق الباب وذهب أطفالي لفتحه، وحين سألوه عن هويته أفادهم بأنه يحمل أقمشة يرغب في تسليمها لأسرته، وأضاف «عندما فتح أبنائي الباب تفاجئوا بأربعة أشخاص يقتحمون المنزل، وسحبوا زوجتي إلى دورة المياه وقيدوها بالحبال، بينما أغلقوا باب إحدى الغرف على أبنائي مستغلين غيابي عن المنزل إذ كنت في زيارة لأحد أصدقائي».
وأضاف والد الفتاة المختطفة، إن المختطفين داهموا ابنته وهي تصلي في إحدى الغرف، وأخذوها معهم إلى خارج المنزل دون عباءة، واصطحبوها بسيارتهم إلى مكان غير معلوم.
وزاد والد الفتاة «حذيفة» الفتاة المختطفة «عندما عدت إلى المنزل وجدت أطفالي عند باب المنزل يبكون وعلامات الخوف والرعب ظاهرة عليهم فأخبرتني إحدى بناتي بما حدث، فهرعت إلى دورة المياه وحررت زوجتي من القيود وأبلغت الشرطة فورا».
وعن أوصاف الجناة قال والد حذيفة «كانوا طوال القامة، اثنان منهم كانا يرتديان ثيابا، أما الآخران فعليهما جاكيت وبنطال»، موضحا: «ذهبت لأحد أصدقائي للسلام عليه وفي هذه الأثناء اقتحم الجناة المنزل».
يذكر أن الجهات الأمنية في المدينة المنورة، لا زالت تبحث عن الشابة حذيفة 16 عاما، وأجرت عملية بحث موسعة على عدد من الأحياء التي يشتبه ذهاب الجناة إليها، كما زرع رجال التحريات والبحث الجنائي مخبرين سريين في الأماكن التي تتواجد فيها الجاليات البرماوية، بهدف الحصول على معلومات تكون أول الخيوط التي قد توصلهم لتحرير الفتاة والقبض على مختطفيها.
نملة تُدخل مقيماً العناية المركزة
تسببت نملة في إدخال مقيم غرفة العناية والتنويم لنحو ست ساعات في مستشفى خاص شمالي نجران عقب أن لسعته أثناء نومه.
وأصيب المقيم بحمى وارتفعت درجة حرارته إلى 42.5 درجة مؤية، وارتفع ضغط الدم مع ضيق في التنفس حتى وصلت إلى مرحلة الإغماء والإعياء الشديد. وشبه المقيم اليمني لسعة النملة باقتراب الموت، مؤكدا أنه يتعرض للحادث ذاته للمرة الثالثة. وتفاقمت الحالة الصحية لعلي الذي لسعته نملة سوداء؛ ما استدعى علاجه بالمضادات والمغذيات التي تجاوزت ستة أنابيب، وعلق علي عقب نجاته من اللسعه: على الرغم من ارتفاع سريري ثلاثة أمتار عن الأرض، إلا أن النملة لم يصعب عليها لسعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى