أخبار محلية

«معذب البنات» يقع في شر أعماله .. !

وصف – متابعات :

كشفت «فزعة شاب» لأحد أقاربه احتاج إلى نقل دم، عن إصابته بمرض الأيدز، معلنة النتيجة الحتمية لانغماسه في عالم المخدرات والطيش والتهور الذي سار فيه طويلا، وكانت تجاربه فيه من «العيار الثقيل»، كما يقول الشاب «م.ع» صاحب الـ 21 ربيعا الذي حكى قصته  وكشف عن فصول من الحياة التي عاشها بالطول والعرض، وحولته من فتى يشعر بالوحدة إلى «الخربان»، كما كان يصفه أقرانه في الحي بعد أن أصبح مدمنا ومروجا للمخدرات ومحترفا للتسلل إلى المواقع الإلكترونية وممارسة القرصنة عليها.

كان «م.ع» طالبا متفوقا في دراسته حتى التحق بالمرحلة الثانوية عندما بدأت ملامح التغيير في حياته وشخصيته تظهر وتتصاعد بشكل سريع؛ ففي سن الـ 15 بدأ في تجربة الحبوب المنشطة بسبب حبه للسهر مع أصدقائه، وكان «الهدية» من قريبه: «توفي والدي وأنا لم أبلغ التاسعة وتزوجت والدتي التي منحتني ثقتها كاملة؛ فأنا الكبير في عائلتي وأكبر إخوتي، حيث يصغرني أخ وأخت من زوجها الثاني».

بداية متفجرة
هذه البداية المتفجرة كانت مصدر قلق لأبناء حارته؛ فقد أصبحوا يروه خطرا وأخذوا يطلقون عليه «الخربان» كناية عن انفلاته: «كنت أفسر الأمر على أنه إشادة بشجاعتي؛ فقد كنت أحب الظهور بهذا المظهر الذي تطور إلى تعاطي الحشيش والخمور المحلية، ثم الترويج للحبوب المنشطة في مدرستي وفي أحد المراكز التجارية».
وذكر أن قريبه كان همزة الوصل مع الممول، لكنه سرعان ما توقف عن هذا النشاط بعد ثلاثة أشهر بعد أن سجن قريبه بسبب حيازته بعض الحبوب: «كنت أسلي تفسي بدوام الجامعة صباحا وفي ساعات العصر أجلس وحيدا بعد أن ابتعد عني أبناء الحارة لخوفهم مني، أما في الليل فكنت أجوب شبكة الإنترنت واخترق المنتديات والمحادثات الصوتية، حيث عثرت على ضالتي من الفتيات وكنت أخاطبهن باسم مستعار هو معذب البنات».

التبرع بالدم
وذكر أن وفاة قريبه في حادث مروري كانت بمنزلة الصدمة التي لم يفق منها حتى الآن: «قبل نحو شهر من الآن تعرض قريبي وأخي لحادث مروري وكانت حالة قريبي خطرة، واستلزم الأمر نقل دم له، حيث كان المستشفى يبحث عن فصيلة «O-» وهي نفس فصيلتي؛ فأسرعت إلى بنك الدم للتبرع له رغم خوفي من أن يكتشف إدماني للمخدرات».
وأضاف أن قريبه لم يصمد كثيرا؛ فأسلم الروح بعد ثلاثة أيام؛ ما جعله يشعر بصدمة كبيرة ويمضي أوقاتا عصيبة يفكر فيها في ما أصاب قريبه، وما قد يحدث له فامتنع عن التدخين والخمر وعن منكرات أخرى إلى أن جاءت لحظة الحقيقة والمكاشفة: «في صباح أحد الأيام أفقت على اتصال على جوالي من رقم ثابت؛ فقلت لنفسي ربما أخطأ أحدهم الرقم، فقمت بالرد، فإذا بإدارة المستشفى التي كان يرقد بها قريبي تطلب مني الحضور على وجه السرعة لأمر يخصني شخصيا، عندها بدأت المخاوف والوساوس تنتابني.. هل عرفوا إدماني؟ في النهاية قررت الذهاب فربما سيجدوا لي علاجا يريحني من هذا الشر».

لحظة الحقيقة
وذهب «م.ع» متخفيا إلى المستشفى، حيث أوصلوه إلى مكتب الاستشاري في بنك الدم الذي أجلسه وأطلق قنبلته في وجهه مدوية: «أنت مصاب بالأيدز». فلم يع بنفسه إلا وهو في قسم الطوارئ بعد إصابته بالإغماء: «جاءني الطبيب وحاول طمأنتي وطلب عمل تحليل آخر فربما تكون نتيجته سلبية وسألني عما إذا كانت لي علاقات محرمة مع الفتيات فأخبرته بالإيجاب.. وبعد ثلاثة أيام أكد التحليل الثاني إصابتي بالأيدز، عندها اسودت الدنيا ولم يعد هناك مفر من الاستسلام لنهاية شكلت ملامحها بنفسي». واعتبر الشاب العشريني أن ما أصابه نتيجة حتمية لحالة الضياع التي كان يعيشها وعقوبة إلهية لكل ما ارتكبه في الدنيا.
ودعا «م.ع» كل شاب للاتعاظ مما أصابه فهو كان يلهو ويعبث دون حساب وحواجز؛ فكان عقابه هذا المرض المهلك. «فرفقة السوء تجر المتاعب التي تبدأ في الغالب صغيرة لكنها تصبح ككرة الثلج تكبر يوما بعد يوما إلى أن تصبح خارج السيطرة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى