أخبار محلية

(كفاية إحراج) تنجح في إقناع بعض التجار بتأنيث المحال

وصف – متابعات :

في خطوة جادة نحو تأنيث المحال النسائية وخلق فرص عمل للسيدات نجحت حملة “كفاية إحراج” في إقناع بعض كبار التجار والمستثمرين في تأنيث المحال النسائية؛ حيث عقد أعضاء الحملة اجتماعاً بالغرفة التجارية بجدة أمس الأول، حضره عدد من التجار والمستثمرين؛ لإقناعهم بضرورة منع الرجال من البيع في المحال الخاصة ببيع المستلزمات النسائية؛ فأيد التجار الفكرة بعد أن عرض أعضاء الحملة السلبيات التي ستحدث إنْ لم يُطبَّق قرار تأنيث تلك المحال.

وأعلنت اللجنة الإعلامية لحملة “كفاية إحراج” في بيان لها اليوم أن فريق عمل الحملة قام أمس الأول بعقد عدد من الاجتماعات مع إدارتي التوطين والتوظيف الرجالية والنسائية في الغرفة التجارية في جدة لمتابعة الإجراءات اللازمة؛ للسعي في تنفيذ القرارات الهادفة إلى منع الرجال من البيع في محال المستلزمات النسائية. مشيرة إلى أن فريق الحملة التقى بعض تجار الملابس برئاسة رئيس لجنة الأنسجة والملابس بغرفة جدة محمد الشهري وجميع أعضاء لجنة الأنسجة، وهم من الداعمين الرسميين لحملة “كفاية إحراج”. مبينة أن تلك الاجتماعات دارت فيها تساؤلات عن ماهية المشاكل التي تقف عائقاً لتنفيذ القرار وإعطاء البدائل لذلك. مؤكدة أن “باب رزق جميل” بدأ في تأهيل وتدريب الفتيات على البيع والشراء استعداداً لتأنيث المحال النسائية، كما أبدى استعداده أيضاً لاستخراج التصاريح اللازمة للعمل.

وبحسب رئيسة الحملة ومنظمتها فاطمة قاروب فإن الحملة تهدف إلى إحلال البائعات محل الباعة من الرجال في محال بيع المستلزمات النسائية الخاصة. مشيرة إلى أن فكرة الحملة جاءت بعد تجربة شخصية عاشتها أثناء تعاملها مع الباعة مباشرة في الأسواق المحلية؛ حيث وجدت إحراجاً كبيراً أثناء التسوق من المحال التي يبيع فيها رجال؛ ما دفعها إلى إطلاق الحملة بعد أن استطلعت آراء طالباتها وصديقاتها ومحيطها الأسري، ووجدت أنهن يعانين المشكلة ذاتها. مشيرة إلى أن الحملة ما زالت مستمرة، وتتلقى مزيداً من الدعم الذي سيضمن استمرارها على نطاق واسع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى