دوليات

عودة جورج بوش الى الساحة السياسية بعد 7 سنوات من العزلة

صحيفة وصف: قال أصدقاء للرئيس الأمريكي السابق، جورج دبليو بوش، إنه “كان عاقد العزم تمامًا على الالتزام باعتزاله السياسة، ولكنه وجد أن الهاتف لا يتوقف عن الرنين بمناشدات من المرشحين الجمهوريين في مجلس الشيوخ من أجل المساعدة”.

ونتيجة لهذا بدأ بوش في مهمة إنقاذ في محاولة للحفاظ على الأغلبية البسيطة التي يحظى بها الجمهوريون في مجلس الشيوخ خلال عام تخشى فيه شخصيات حزبية كثيرة أن يجرهم المرشح المحتمل، دونالد ترامب، إلى هزيمة في الانتخابات التي تجري في الثامن من نوفمبر.

ويسيطر الجمهوريون على 54 مقعدًا في مجلس الشيوخ المؤلف من 100 عضو.

وقالت دانا بيرينو التي كانت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض في عهد بوش: “أعتقد أن هذا أمر مؤقت لمرة واحدة ففي أي مكان يكون فيه مفيدًا سيقوم بذلك”.

وتقوم أيضًا كوندوليزا رايس التي كانت وزيرة للخارجية في عهد بوش، وهي الآن أستاذة للعلوم السياسية في جامعة ستانفورد بجمع أموال للمرشحين الجمهوريين، ولكنها استبعدت تكهنات بأنها قد تترشح كنائب للرئيس مع ترامب.

ويقول أصدقاء إن “بوش كان محجمًا في البداية عن المشاركة لشعوره بأن وقته تحت الأضواء انتهى. وقالوا إنه “فوجئ بحجم المناشدات التي تلقاها للعودة إلى السياسة، بعد مرور أكثر من سبع سنوات على انتهاء رئاسته التي استمرت ثماني سنوات”.

وحتى الآن تصدر بوش عناوين أخبار متعلقة بمناسبات لجمع تبرعات للسناتور جون مكين في أريزونا والسناتور كيلي أيوت في نيو هامبشير.

ويعتزم بوش مساعدة السناتور روب بورتمان في أوهايو والسناتور رون جونسون في ويسكونسن والسناتور روي بلنت في ميزوري.

وبوش ليس من أنصار ترامب لكنه إلى حد ما يُسدي معروفًا لترامب على الرغم من استمرار عداء ترامب رجل الأعمال النيويوركي المولع بالصدامات تجاه عائلة بوش.

وعادة ما يكون مرشح الحزب هو الذي يتزعم حملة جمع التبرعات في سنوات الانتخابات ولكن جهود ترامب لجمع التبرعات شابها التباطؤ.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق