أخبار محلية

وزارة الداخلية تلاحق اعضاء داعش في مكة وجدة

صحيفة وصف: أعلنت وزارة الداخلية السعودية مقتل إرهابيَّين وانتحار آخرَين بتفجير نفسيهما بواسطة أحزمة ناسفة خلال عمليتي دهم نُفذتا بالتزامن في مكة المكرمة وجدة صباح أمس.
وأوضح المتحدث الأمني في وزارة الداخلية اللواء منصور التركي في بيان صحافي أمس، أنه بعدما تحقق في محافظة بيشة بتاريخ 22 – 7 – 1437هـ من إحباط عمل إرهابي وشيك، حددت متابعات ميدانية وتقنية ومعلومات تحقيقية وكراً لخلية إرهابية يقع في منطقة مكة المكرمة (بين العاصمة المقدسة والطائف).
وأشار إلى أنه خلال دهم الأجهزة الأمنية موقع الخلية ومحاصرة من فيه، «بادر الإرهابيون بإطلاق النار تجاه رجال الأمن، الأمر الذي اقتضى الرد عليهم وتحييد خطرهم، مما أسفر عن مقتل اثنين منهم وإقدام اثنين آخرين على الانتحار بتفجير نفسيهما بواسطة أحزمة ناسفة، فيما لم يصب أحد من السكان أو المارة أو من رجال الأمن بأذى».
ولفت التركي إلى أنه بالتزامن مع العملية الأمنية في مكة دهمت الأجهزة الأمنية موقعاً آخر في محافظة جدة، «كان إرهابيو خلية مكة يتخذونه وكراً لهم ولإدارة أنشطتهم الإرهابية»، مبيناً أنه قبض فيه على شخصين يجري التحقق من ارتباطهما بخلية مكة وعناصرها وأنشطتها.
وأشار إلى أن العملية الأمنية لا تزال قائمة (حتى ساعة إصدار البيان)، فيما تباشر فرق إزالة المتفجرات تطهير الموقعين، والتعامل مع ما في الموقع الأول من أحزمة ناسفة وقنابل وأسلحة، مبيناً أنه سيصدر لاحقاً بيان تفصيلي بالمستجدات. وكانت إمارة منطقة مكة المكرمة أعلنت في وقت باكر من يوم أمس عبر حسابها على موقع «تويتر» أن الجهات الأمنية نجحت في عمليتها الأمنية ضد عدد من «الدواعش» تحصنوا في استراحة في مكة. من جهة أخرى، دانت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض مواطناً بالافتئات على ولي الأمر والخروج على طاعته بالسفر إلى سورية، والمشاركة في القتال الدائر هناك من دون إذن ولي الأمر. ودانت المحكمة أمس المواطن بانضمامه إلى تنظيم «داعش» وتسليم جواز سفره إلى التنظيم، إضافة إلى مخالطته عدداً من ذوي التوجهات المنحرفة، وتستره على أحد الذين قتلوا في سورية وعدم إبلاغ الجهات الأمنية عنه. وأصدرت المحكمة حكماً ابتدائياً تعزيرياً بسجنه ستة أعوام من تاريخ توقيفه منها سنة استناداً إلى المادة السادسة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية، وتغريمه 2500 ريال استناداً للمادة العاشرة من نظام وثائق السفر ومنعه من السفر مدة مماثلة لفترة سجنه المحكوم بها.
وكان المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي طالب في ندوة عقدت في الرياض أمس بعنوان «التطرف الفكري والإرهاب.. الأسباب وسبل العلاج»، بترسيخ مبادئ الشريعة الإسلامية في عقول النشء من خلال التعليم في المراحل الأولية، وتحديد الواجبات في العلاقات، وأسس الاتصال الإيجابي وتقبّل الرأي الآخر. وشدد على ضرورة تذكير المجتمع بأحكام الشريعة الإسلامية وتأصيلها من خلال الممارسة الصحيحة، وذلك لعدم السماح للجماعات الإرهابية بسلخ هذه المبادئ والدخول من هذه الثغرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق