أخبار محلية

أجنحة مختلفة لمعرض فعاليات البرنامج الوطني لأمن المعلومات

صحيفة وصف -أوضح الدكتور سهل عبدالجواد وكيل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن للدراسات والأبحاث التطبيقية أن هناك اهتماما كبيرا بتعليم الأطفال والشباب كيفية الحماية من الاستغلال والاستخدام السلبي للمعلومات.

جاء ذلك في تصريح للدكتور سهل عبد الجواد عقب جولة في المعرض المصاحب لفعاليات البرنامج الوطني لأمن المعلومات والذي افتتحه امس الدكتور عبد الجواد ويرعاه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية وبدعم من المركز الوطني لأمن المعلومات بوزارة الداخلية بمركز سايتك بكورنيش الخبر.

وأضاف الدكتور عبد الجواد: إن موضوع امن المعلومات من أهم المواضيع في المجتمعين المحلي والدولي؛ وذلك نتيجة للوضع الاجتماعي من خلال التواصل بين جميع أفراد المجتمع وتبادل المعلومات من خلال الاجهزة الحكومية، والذي أصبح إلكترونيا بشكل كبير جداً. كما أكد على أهمية المعلومات المتواجدة في كافة المؤسسات والحماية لها من الهجمات، وأي شيء قد يتسبب لها في أثر سلبي من خلال الوسائل الإلكترونية والدخول والاستخدام السيئ.

وبين عبد الجواد ان هناك العديد من الفعاليات والنشاطات والتوجه من قبل العديد من الحكومات التي تهتم بهذا الجانب المهم والحيوي من خلال العمل على حماية امن معلوماتها مما سيكون له الأثر الكبير في دعم وحماية المعلومات على كافة المستويات وخاصة الحكومية.

وأثنى د. عبد الجواد على ما شهده في المعرض، وقال: ما شاهدته بداية جيدة ولكن يجب المواصلة والاهتمام والذي يتطلب المزيد من الجهود وتكثيف الاهتمام بشكل كبير جداً، ونحن نعمل في مجال الحماية والمكافحة وهناك من يعمل في مجال اغراء الاطفال والشباب من خلال الاختراقات التي يعملون عليها؛ لإغواء مثل هؤلاء ويعملون على تسهيلها بالمجتمع.

وعن المستوى الثقافي للمجتمع، قال عبد الجواد: إنه مع الأسف الشديد ثقافة المجتمع بصفة عامة غير كافية وذلك على مختلف المستويات العمرية، والذي يحتاج منا إلى المواصلة والدعم لرفع مستوى الوعي عندهم؛ من اجل تجنب مخاطر الاستخدام السلبي للأجهزة ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

كما شدد على أهمية دور الأمهات، وقال: إن لهم دورا كبيرا في الحماية والاستخدام الأمثل لهذه التقنية خاصة أنهم هم المسؤولون عن الأطفال وعما يشاهدونه ويتعلمونه من خلال تلك التقنية، والدور يمتد لإدارات التعليم في التوجيه والارشاد. وشدد على أهمية العمل على رفع مستوى الوعي للمجتمع الذي يحتاج إلى دعم كبير؛ لرفع مستوى الوعي لديهم؛ مما يرفع من مستوى الحماية من خلال أجهزتهم التي يتعاملون بها في المواقع الالكترونية أو وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا ما يسعى إليه الإخوة القائمون على البرنامج الوطني لأمن المعلومات (آمن).

وتحدث البروفيسور في الجامعة الالكترونية الدكتور فهد العثمان عن أهمية التكنولوجيا حديثا وتعتبر التعاملات الالكترونية اكثر امانا من المعاملات اليدوية في الحفاظ على سريتها وحمايتها والاطلاع عليها من اصحاب الاختصاص حتى اتلافها، وإن كثيرا من المتعاملين مع الوثائق في التعاملات الالكترونية لعدم وجود الثقافة اللازمة او اختصارا للوقت من الممكن ان يظهر بعض هذه الوثائق دون وضع الحماية والاحتياطات اللازمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى