الأخيرة

حقيقة اثارة الثور من اللون الاحمر

طبقا للاعتقادات والأساطير الشعبية لايجوز لنا أن نلبس الاحمر بقرب الثور أو حتى أن نمسك بمنديل أحمر ولو كان الثور مدجن. غير أنه من زمن بعيد تمكن الخبراء من البرهنة على أن الثيران، تماما مثل بقية الحيوانات الثديية، لاترى اللونين الأحمر والأخضر، وتملك رؤية ملونة ضعيفة للغاية فغشاء العين عند الثور، على العكس من الانسان، يملك نوعين فقط من المستقبلات الضوئية. لذلك لايستطيعون رؤية الاحمر ويجدون صعوبة في تمييز الالوان، على العموم. بمعنى آخر الألوان ليست هي التي تثير الثيران، وإنما الحركة. وفي حلبة صراع الثيران فإن حركة المصارع مدروسية لتكون استفزازية وهي التي تؤدي إلى هجوم الثور.

طقوس صراع الثيران الكلاسيكية تنقسم إلى ثلاثة مراحل، هدف كل واحدة منها إنهاك الثور واجباره على خفض رأسه للهجوم عليه. خلال المرحلتين الأوليتين يستخدم المصارع منديلا أصفر يلوحه أمام الثور، وتكون ردة فعل الثور ذاتها مثل وقت التلويح بالمنديل الاحمر. في المرحلة الثالثة يستخدم المصارع منديل، من جهة أحمر ومن جهة اخرى أصغر. صغر مساحة المنديل من أجل اظهار مهارة المصارع في حين أن اللون الاحمر من أجل اخفاء تعبير الدم. ببساطة من الصعب رؤية بقعة الدم على المنديل الاحمر بالمقارنة مع المنديل الاصفر.

من أين اتى هذا الاعتقاد؟ 


أن الثور يثور عند رؤية منديل احمر، أعتقاد له جذور قديمة. أقدم الكتابات عن ذلك نجدها في قصة انجليزية
The Pillars of The Hous 1873  للكاتبة شارولت يونجس Charlotte Yonges حيث تكتب واصفة شخصا أنه:” مثل المنديل الاحمر للثور” . هذا التعبير مستعار من حفلات مصارعة الثيران التي اصبحت في ذلك الوقت معلومة للانجليز، حيث يقوم المصارع بأستفزاز الثور بقطعة حمراء. 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق