مال وأعمال

أكد حرص حكومة المملكة على تقديم الدعم الكامل لجميع مؤسسات العمل الخليجي المشترك

صحيفة وصف الالكترونية – رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، امس الاثنين، حفل وضع حجر الأساس لبرج اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك بمقر غرفة الشرقية بالدمام، بحضور عدد من المسؤولين ورجال الأعمال من دول المجلس.

وقال الامير سعود بن نايف خلال كلمة ألقاها أمس إن الحفل يجسد التلاحم بين القطاع الخاص الخليجي وحكومات دول مجلس التعاون، مثمنًا الدور الذي يلعبه القطاع الخاص الخليجي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بلداننا الخليجية لخدمة المواطن الخليجي وتنميته.

وأكد أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- أولت القطاع الخاص اهتماماً كبيراً، وذلك انطلاقاً من القناعة الراسخة بأهمية الشراكة الاقتصادية وتكاتف الجهود من أجل رفعة هذا الوطن العزيز ومزيد من التلاحم والتعاون للاخوة الأشقاء دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال سموّه: إن هذا النهج حقق إنجازات كبيرة، وضعت المملكة على رأس سلّم الدول الجاذبة للاستثمار والأكثر كفاءة في إجراءات تأسيس المشاريع الجديدة.

وأشار سموّه إلى أن رعايته لحفل وضع حجر الأساس للمقر الجديد لبرج الاتحاد الخليجي، تأتي تزامناً مع احتضان المملكة قمة المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي، التي تؤكد احتضان المملكة للعمل الاقتصادي الخليجي المشترك بكل صوره.

ونوه امير الشرقية بحرص حكومة المملكة على تقديم الدعم الكامل لجميع مؤسسات العمل الخليجي المشترك، ومن بينها اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، الذي تحتضنه المملكة في المنطقة الشرقية، وتقدم له جميع التسهيلات على مدى (35) عاماً.

وتطلع سموّه لأن يبادر الاتحاد بتقديم مزيد من فرص التكامل والنمو الاقتصادي بين دول المجلس، ورفع مستوى التبادل التجاري بين الاخوة الأشقاء في ظل الدعم الكبير من قادة دول مجلس التعاون.

وقدم الامير سعود بن نايف شكره لرئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، وإلى أمين عام اتحاد غرف دول المجلس عبدالرحيم نقي، ورئيس غرفة الشرقية عبدالرحمن العطيشان، نظير جهودهم لما فيه خير الشراكة بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضح رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني لــ «اليوم»، أننا سعداء في تدشين مبنى برج اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، وأن هذا حلم قديم وتحقق أخيرا، وإن شاء الله يكون فاتحة خير على رجال الأعمال في دول مجلس التعاون.

وأضاف الشيخ خليفة أن مدة المشروع ما يقارب 30 شهرا، كما أن المبنى سيتكون من عدة طوابق وقاعات احتفالات، فرمز المبنى أهم من وجوده. ووجود المبنى في المنطقة الشرقية شيء مهم، فالمشروع خرج من عواصم دول الخليج، وتم وضعه في مدينة الدمام، لأنها منطقة تعتبر بوابة لدول الخليج، ومكانها الجغرافي بقلب الخليج على الساحل العربي، وهذا له أهمية ومعنى، فالمنطقة الشرقية تعتبر خطا واصلا بين دول الخليج، فاختيار مدينة الدمام مقرا لمبنى اتحاد الغرف، كان من عام 1979 عند تأسيس المجلس، والدمام كانت هي المقر الدائم للغرف. وبإذن الله سيكون هناك افتتاح رسمي بعد الانتهاء من المبنى.

وذكر الشيخ خليفة أن اتحاد الغرف دائما يعمل على دعم وتنشيط التبادل التجاري بين دول مجلس التعاون، وتسهيل العقبات التي تواجه المستثمرين ورجال الأعمال في دول الخليج، ونحن على اتصال دائم بالأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، والتشاور معهم فنحن شركاء في اتخاذ القرارات التي تهم الجانب الاقتصادي.

وأكد ان القطاع الخاص الخليجي يعي تماما حجم التحديات التى تواجه دول مجلس التعاون الخليجي ويجدد مشاركته في تحمل مسئولياته الوطنية التى هي جزء من التزامه نحو المجتمع الخليجي ويشارك حكوماته في التصدي لهذه التحديات، اعترافا منه بالواجبات الخليجية الملقاة على عاتقه. وقد بادر الاتحاد بتنظيم اول منتدى اقتصادي خليجي عقد تحت رعاية صاحب السمو أمير دولة قطر حفظه الله ورعاه في أكتوبر 2015 التي خرجت بتوصيات محددة ترسم مستقبل اقتصادي متنوع، إلى جانب إطلاق العديد من المشاريع والمبادرات والفعاليات في مجال الأمن الغذائي ودعم شباب الأعمال وسيدات الأعمال، وجذب الاستثمار الأجنبي وتعزيز الشراكات الدولية لنقل التكنولوجيا والمعرفة لما فيها مصلحة خلق الوظائف لأبناء دول المجلس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق