أخبار محلية

الحربي : مكافآت للمتدربين وتسهيل استخراج الرخص مع المرور

خصصت إدارة السجون بالمنطقة الشرقية ميدانا تدريبيا بمساحة 3 آلاف متر مربع لتعليم النزلاء الذين تبقى على محكوميتهم أقل من 6 أشهر للقيادة على النقل الثقيل بالإضافة إلى صرف مكافآت مالية لهم، وتسهيل مهمة استخراج الرخص من المرور.

وأكد الناطق الرسمي للمديرية العامة للسجون بالإنابة الرائد عبدالله بن ناصر الحربي أن المشروع في مرحلة فرز النزلاء المتدربين، لافتا في الوقت نفسه إلى أن سجون المنطقة الشرقية تهدف من هذا المشروع وتنفيذه إلى تدريب النزلاء مجانا للحصول على رخصة تخولهم قيادة المركبات من نوع النقل الثقيل والمتوسط والرافعات تمهيدا لتهيئتهم وتوفير مصدر رزق لهم ولعائلاتهم بعد الخروج من السجون. وأضاف أن النزلاء سيخضعون إلى عدة مسارات من خلال المشروع تتضمن التدريب على أخلاقيات العمل والتعامل مع المجتمع وتدريبهم على ميكانيكا المركبات الثقيلة ومسار أخلاقيات الحركة المرورية ومهارات اللغة الإنجليزية، مفيدا أن المضمار التدريبي مهيأ بوسائل السلامة ومجهز بمظلة خاصة للمتدربين ومصدات خرسانية، كما يعد المشروع نواة حقيقية لرعاية النزلاء وتأهيلهم للانخراط في المجتمع بما يعود بالنفع عليهم.

وأشار الحربي إلى أنه سيتم صرف مكافآت مالية للمتدربين في حال اجتيازهم لفترة التدريب بكفاءة، مضيفا أن سجون الشرقية أبرمت اتفاقا مع المرور يقضي بتحويل المتدربين حال انتهاء فترة التدريب والمحكومية إلى مدارس القيادة للخضوع إلى اختبار القيادة والحصول على رخصة القيادة، مبينا أن المشروع ضمن مقترح للجنة الوطنية لرعاية السجناء ويقوم على تنفيذه سجن الدمام.

وتقوم فكرة المشروع على بعد اقتصادي وحيوي مهم، إذ تزايد الاهتمام بها في السنوات الأخيرة نظراً للنمو الاقتصادي في المملكة، ويعتبر جانب النقل أحد أهم هذه الخدمات.

وقامت اللجنة بعمل دراسة على هذا المجال ووجدت أن هناك قلة في السعوديين، وقامت بعمل استبيان داخل سجون المنطقة الشرقية ووجدت مناسبة هذه المهنة للكثير من النزلاء. وتتمحور فكرة المشروع في إنشاء ميدان داخل الإصلاحية لتدريب النزلاء على قيادة وسائل النقل الثقيل والخفيف داخل الإصلاحية نظرياً وعملياً، وعند الإفراج عنه يكون جاهزاً للعمل في الشركات المتعاونة مع اللجنة وتوفير الوظائف المناسبة لهم ومؤهلاتهم ويهدف إلى رفع نسبة الموظفين السعوديين في هذا المجال، واستغلال فترة العقوبة داخل السجن في التدريب ليكون النزيل جاهزا للعمل، وتوفير الوظائف بعد الإفراج عنه للعمل مباشرة والعودة للمجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى