أخبار محلية

الدكتور عدنان إبراهيم يكشف ملابسات احتجازه بمطار أبو ظبي ومنعه الدخول

وصف – متابعات :

كشف الدكتور عدنان إبراهيم ملابسات احتجازه بمطار أبو ظبي لعدد من الساعات، قبل أن يضطر للمغادرة متوجهاً إلى لندن ومنها إلى فيينا، بعد إبلاغه بمنعه من دخول الإمارات.

وقال إبراهيم في بيان له مساء أمس(الأربعاء) إنه عقب وصوله مطار أبو ظبي قادما من السعودية أمس (الثلاثاء) تمّ إعلامه في البداية من قبل السلطات بأنهم يقومون بإجراءات روتينية تتعلق بجواز سفره.

وأضاف أن الوضع استمر كذلك بضع ساعات حتى تم إخباره بعدم السماح له بدخول البلاد رغم أنه قضى فيها زهاء أسبوعين مسجلاً فيها 20 حلقة من برنامج “ليطمئن قلبي” وأن عودته كانت بقصد تسجيل 10 حلقات هي ما تبقى من حلقات البرنامج.

ولفت إلى أنه سأل عن السبب في منعه، إلا أن الضابط المسؤول أخبره بعدم اطلاعه على أي سبب، منوها إلى لطف التعامل الذي حظي به من قبل سلطات المطار وسعي أكثر من موظف ومسؤول بالمطار ممن يعرفونه ويتابعونه في تذليل بعض العقبات أمامه.

وذكر أنه قرر مغادرة المطار في أول فرصة ممكنة، حيث قام مسؤولو شركة روتانا بترتيب كل ما يلزم للتوجه إلى لندن، حيث بات بها ليلة أمس، وذلك أنه لم تكن هناك رحلة إلى فيينا التي وصل إليها (الأربعاء).

واختتم بأن ما حدث لن يغير من رأيه الحسن في الإمارات، مبيناً أن مسؤولي روتانا سيتابعون مع الجهة المسؤولة في الإمارات لمعرفة ملابسات وأسباب منعه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق