دوليات

المملكة تدعو مجلس الأمن لتحمُّل مسؤولياته الأخلاقية تجاه الشعب السوري

وصف- الرياض:
جدد مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود تأكيد المملكة دعوة مجلس الأمن الدولي، إلى ممارسة دوره القانوني، وتحمل مسؤولياته الأخلاقية، بالمبادرة إلى الدعوة لوقف العنف في سوريا، ووضع حد لإراقة دماء الشعب السوري الشقيق، والعمل على إيصال المساعدات الطبية والإنسانية إلى المدنيين المتضررين منوها ــ في هذا الصدد ــ بعقد الأمم المتحدة منتدى إنسانيا في جنيف الخميس القادم لتحديد الاحتياجات الإنسانية للشعب السوري.
وكان خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، قد ناقش في مستهل الجلسة التي عقدت بعد ظهر أمس الاثنين في قصر اليمامة بمدينة الرياض، مع المجلس تطورات الأوضاع في عدد من الدول العربية والمنطقة والعالم.
دفع التكامل الخليجي
وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة أن المجلس نوه في الشأن الخليجي، بما صدر عن الدورة 122 للمجلس الوزاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي عقدت يوم أمس في الرياض، بشأن مستجدات العمل المشترك وما تحقق من إنجازات في مجالاته كافة، والتأكيد على تحقيق المزيد من التقدم والتنمية لدول المجلس، ودعم وتعزيز الأمن والاستقرار، وبحث مقترح خادم الحرمين الشريفين بالانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد، على ضوء نتائج تقرير الاجتماع الأول للهيئة المتخصصة المشكلة من دول المجلس، لدراسة المقترح من جوانبه كافة، الذي يعكس اهتماما بنقل مسيرة العمل الخليجي المشترك لمرحلة الاتحاد، ويحقق تطلعات قادة وشعوب دول المجلس، بالدفع بالتكامل الخليجي إلى آفاق أرحب في كافة المجالات، وكذا بحثه تطورات عدد من القضايا السياسية دوليا وإقليميا.
نشاطات اقتصادية وثقافية
وأضاف وزير الثقافة والإعلام أن المجلس تدارس، عقب ذلك، الموضوعات المتعلقة بالشأن المحلي، مباركا ما تشهده المملكة من نشاطات اقتصادية وثقافية، منها منتدى جدة الاقتصادي، الذي بدأ السبت الماضي بحضور شخصيات اقتصادية وعلمية، من المملكة وخارجها، ومعرض الرياض الدولي للكتاب الذي سيفتتح اليوم الثلاثاء، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، وتشارك فيه أكثر من 544 دار نشر، من 25 دولة.
كما نوه المجلس بنتائج الملتقى الاقتصادي السعودي / اللبناني السابع، الذي عقد في بيروت، ويعد أحد الآليات الفاعلة لتعزيز مستوى التعاون التجاري والصناعي والاستثماري بين المملكة ولبنان الشقيق، وكذلك الاجتماع السادس للجنة الدائمة السعودية / السودانية المشتركة، وبخاصة الاستغلال المشترك للثروة الطبيعية الموجودة في قاع البحر الأحمر في المنطقة المشتركة بين البلدين، بما يعود بالنفع على الشعبين الشقيقين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى