طب وصحة

مخاطر عدم تشخيص الإصابة بفقر الدم والأنيميا

فقر الدم هو حالة تحدث عندما تكون خلايا الدم الحمراء أو الهيموجلوبين في الدم منخفضة أو غير كافية، مما يؤدي إلى انخفاض القدرة على حمل الأكسجين، يعد التعب والضعف والشحوب من الأعراض الشائعة لهذه الحالة.

من جانبه أوضح الدكتور حسن محمد استشارى أمراض النساء جامعة القاهرة، أنه غالبًا ما يحدث فقر الدم أثناء الحمل نتيجة لنقص التغذية أو الأمراض المزمنة أو فقدان الدم، في حين أن فقر الدم يمكن أن يحدث لدى أي شخص، إلا أن النساء، وخاصة في فترة الحيض والحوامل، أكثر عرضة لخطر الإصابة به.

وعن المخاطر الصحية لفقر الدم غير المشخص أوضح استشارى النساء، أنه يسبب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد قد يسبب أعراض مثل التعب والصداع وتشنج الساقين ومشاكل القلب ومضاعفات الحمل وتأخر النمو لدى الأطفال.

أما بالنسبة للنساء الحوامل، يمكن أن تكون المخاطر الصحية مختلفة وأكثر ضرر، والتي قد تشمل التالى:

ضيق التنفس وخفقان القلب وزيادة خطر الإصابة بالعدوى على الأم وكذلك الجنين.

مضاعفات الحمل الضارة، مثل الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، وحتى ولادة جنين ميت

زيادة خطر حدوث مضاعفات خطيرة مثل تسمم الحمل ونزيف ما بعد الولادة

بسبب نقص وصول الأكسجين إلى الجنين في بعض الحالات الشديدة، يمكن أن يؤثر فقر الدم على نموه وتطوره، خاصة من حيث الوظيفة الإدراكية ومخزون الحديد.

​كيفية تقليل مخاطر فقر الدم

لتقليل مخاطر المضاعفات الصحية الشديدة المرتبطة بفقر الدم لدى النساء الحوامل، أوصى الطبيب بضرورة الفحص المبكر في بداية الحمل لمعرفة نسبة الهيموجلوبين ومخزون الحديد في الدم، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة والنظام الغذائي أن تخفف من خطر فقر الدم أثناء الحمل. وتشمل هذه:

  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد، مثل اللحوم الحمراء الخالية من الدهون والدواجن والأسماك والفاصوليا والعدس والخضروات الورقية الداكنة والحبوب المدعمة والبيض.
  • زيادة تناول فيتامين C عن طريق تناول الحمضيات والطماطم والفلفل الحلو والبروكلي
  • تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك، مثل الخضار الورقية والحبوب المدعمة والعدس، في النظام الغذائي
  • تناول المكملات تحت إشراف الطبيب
  • المتابعة منتظمة قبل الولادة مع طبيبك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى