أخبار رياضية

العداء السعودي شاوين: صعب الحصول على ميدالية أولمبية

وصف – متابعات :

أستبعد العداء السعودي محمد شاوين، أن يحقق ميدالية أولمبية في دورة لندن لسباق 1500م الذي سيشارك فيه، لفارق القدرات بينه وبين بقية أبطال العالم المشاركين في الدورة الأولمبية، ولكنه سيسعى لتحقيق رقما قياسيا جديدا له يحسن به أرقامه السابقة.

وقال محمد شاوين في مقابلة خاصة لموقع CNN بالعربية، إنه تأهل للدورة الأولمبية بعد حصوله على الميدالية الذهبية لسباق الجائزة الكبرى في هولندا، وأن تأهله بحد ذاته شرف كبير للرياضة السعودية ولتاريخه الشخصي.

وكان هذا نص الحوار:

كيف تأهلت لدورة الألعاب الأولمبية؟ تأهلي لدورة الألعاب الأولمبية بلندن جاء بعد أن حققت المركز الأول والميدالية الذهبية في سباق 1500م في سباق الجائزة الكبرى الدولي لألعاب القوى، الذي أقيم في هولندا بزمن قدره 3.31.82 د، وحطمت في هذا السباق الرقم القياسي السعودي والمسجل بإسمي أيضا، وبذلك أصبحت أول العدائين السعوديين المتأهلين للدورة الأولمبية.

هل كنت تتوقع تأهلك لأولمبياد لندن؟ الفوز الذي حققته في سباق الجائزة الكبرى بهولندا، والذي أهلني للدورة الأولمبية، جاء بفضل الإعداد الجيد لهذا السباق، والدعم والمساندة من رئيس الإتحاد السعودي لألعاب القوى الأمير نواف بن محمد، وكنت ذاهبا إلى هولندا للمشاركة في السابق، وكل تركيزي في ضرورة تحقيق الرقم الذي سيؤهلني لدورة لندن. وبرغم ثقتي في نفسي وقدرتي على تحقيق إنجاز التأهل للدورة الأولمبية، إلا أنه كان لدي تخوف من الفشل، خاصة وأن الإتحاد السعودي لألعاب القوى بذل كل ما يملكه من قدرات لتحقيق إنجازات للرياضة السعودية.

كيف تستعد للدورة الأولمبية؟ خضت مجموعة من المعسكرات الخارجية، سواء في أوروبا والمغرب، وشاركت في بطولة العالم لألعاب القوى بكوريا الجنوبية، بالإضافة إلى البطولات الآسيوية باليابان، وكذلك دورات الألعاب الخليجية في البحرين والعربية في قطر.

ما توقعاتك لما قد تحققه في دورة لندن الأولمبية؟ حتى أكون صادقا مع نفسي لابد وأن أؤكد أن إمكانية تحقيق ميدالية أولمبية في دورة لندن سيكون أمرا صعبا، في ظل وجود منافسات قوية من كبار أبطال العالم. وسباقات الجري المتوسطة من السباقات الصعبة، ولكن ما سأسعى إليه هو تحقيق أرقام قياسية جديدة بحيث يحسن أرقامي السابقة. وكما تعلمون فأن المشاركة في الدورات الاولمبية بحد ذاتها انجازا يحسب لكل من يشارك فيها.

وماذا عن فرص العرب في الدورات الأولمبية؟ الرياضة أصبحت منذ سنوات صناعة كبيرة ومكلفة، ومن الصعب أن يصل العرب في هذا الوقت لمنافسة دول العالم الكبرى، خاصة وأن هناك فارقا في القدرات والإمكانيات والطبيعة بيننا كعرب وبين دول العالم خاصة في أوروبا وأمريكا. وبمراجعة التاريخ سنجد أن العرب يتراجعون في المسابقات الكبيرة مثل الأولمبياد، لأنهم يتطورون أسرع منا.. ولابد وأن نعترف بذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى