دوليات

تعبير واشنطن عن خيبة أمل من نتائج محادثات صربيا وكوسوفو مع بوريل

صرحت وزارة الخارجية الأمريكية بأن الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل من نتائج المحادثات بين صربيا وكوسوفو مع رئيس الدبلوماسية الأوروبية جوزيب بوريل بشأن تسوية التوتر مع بريشتينا.

وجاء في بيان صدر عن الوزارة، أمس الاثنين: “تشعر الولايات المتحدة بخيبة أمل من فشل زعيمي كوسوفو وصربيا في التوصل إلى اتفاق مع رئيس الدبلوماسية الأوروبية جوزيب بوريل بشأن تسوية الأزمة الحالية في كوسوفو”.

ودعت الخارجية الأمريكية كلا من صربيا وكوسوفو إلى اتخاذ “خطوات سريعة” من أجل تخفيف حدة التوتر و”تنازلات” من كلا الجانبين من أجل تحقيق “حل وسط عادل”. كما أوصت بتجنب القيام بأي أعمال استفزازية، مشيرة إلى ضرورة اتخاذ نهج بناء لتسوية الوضع.

وأضافت: “إننا ننضم إلى الاتحاد الأوروبي في دعوته الموجهة إلى كوسوفو إلى التأجيل الفوري لاتخاذ كل الإجراءات المخططة التي قد تؤدي إلى التصعيد بما فيها فرض الغرامات على وسائل النقل”.

وأجرى بوريل، أمس الاثنين، في بروكسل جولة جديدة من المحادثات على مستوى عال بين بلغراد وبريشتينا، على خلفية تصعيد التوتر في كوسوفو. وفي أعقاب هذه المحادثات قال الرئيس الصربي، ألكسندر فوتشيتش، إن المحادثات لم تسفر عن نتائج، ومن المتوقع أن تكون الفترة القادمة صعبة.

كما أفاد فوتشيتش، مساء أمس الاثنين، بأن سلطات كوسوفو أرسلت قوات خاصة تابعة لوزارة داخليتها إلى شمال الإقليم، وذلك عشية بداية تغريم السيارات التي تحمل اللوحات الصربية اليوم الثلاثاء. وأضاف أن بريشتينا كانت تخطط لأعمال قسرية منذ أشهر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى