طب وصحة

التهاب الغشاء البلوري من أعراض وأسباب وطرق العلاج

الأغشاء البلوري يعد أحد مكونات الرئتين وقد يتعرض البعض للإصابة بالتهاب شديد به، ولذا خلال هذا التقرير سنتعرف علي أبرز وأهم الأعراض والأسباب وطرق العلاج التي تساهم بشكل كبير في علاج هذا المرض، وذلك وفقا لموقع “webmed.

ما هو الغشاء البلوري؟

هو غشاء رقيق يتكون من طبقة  أنسجة التي  تبطن التجويف الجنبي أي المساحة التي تحيط الرئتين ومكانها تحت الصدر، ويساعد الغشاء البلوري علي سماح الأغشية والسوائل البلورية التي تقع حول الرئتين بتحركها بسهولة داخل التجويف، وتقللمن احتكاك الرئة، ويعمل الغشاء البلوري علي حماية الرئتين وتوفير اللزوجة الجيدة بها.

ما هي وظيفة وأهمية الغشاء البلوري؟

هذا الغشاء مهم للغاية لأنه يسهل عملية التنفس، بسبب دعمه للرئتين باللزوجة اللازمة للقيام بعملية الزفير والشهيق، فهو يساعد على سحب الرئتين للخارج أثناء الاستنشاق بدلًا من الانزلاق في تجويف الصدر، ويحافظ هذا الغشاء من انتشار العدوي إلي الرئتين.

ما هي الأمراض التي تصيب الغشاء البلوري؟

-الاتهاب في الغشاء البلوري.

-ورم خبيث.
وأمراض صدرية أخري تعرض المصاب لألم شديد.

ما هي أعراض الإصابة بالتهاب الغشاء البلوري؟

-ألم  حاد في الصدر،  قد لا يشعر به المريض إلا عند  التنفس أو أثناء السعال أو العطس.

 -الاشعور بألم في الكتفين والظهر.
-فقدان الوزن الغير مبرر.
-التهاب في الحلق ويلاحقه آلام وتورم في مفاصل الجسم.
-السعال.
-انقطاع النفس.
-ارتفاع حرارة الجسم.
-القشعريرة.

ما هي أسباب الإصابة بالتهاب الغشاء البلوري؟

-الالتهابات البكتيرية، كالاتهاب الرئوي.

-الأمراض الفيروسية، مثل الانفلونزا.
-أنواع معينة من الأورام والسرطانات، مثل: سرطان الرئة.
-أمراض المناعة الذاتية، مثل: مرض الذئبة الحمراء  ومرض التهاب المفاصل الروماتويد.
– فقر الدم المنجلي.
-فشل القلب .
-جلطات في الرئة.
 -استنشاق السموم أو مواد كيميائية ضارة.

ما هي طرق تشخيص التهاب الغشاء البلوري؟

– يطرق الطبيب سؤال مهم للشخص المصاب وهو عن طبيعية ألم الصدر الذي يشعر به الشخص.

– استماع الطبيب إلى تنفس المريض والأصوات الصادرة من رئتيه .
– قيام المريض باجراء اشعة السينية والمقطعي علي الرئة، وتنظير الصدر والبزل.
– علي المريض إجراء بعض التحاليل وأهمها فحوصات الدم .

ما هو علاج التهاب الغشاء البلوري؟

– المضادات الحيوية إذا ما كان سبب الالتهاب بكتيري، أو استخدام مضادات الفطريات.

– سحب السوائل الزائدة من منطقة الرئتين في حال  وجوده.
– استعمال أنواع معينة من الأدوية، مثل: مضادات الالتهاب، ومسكنات الألم، والعلاجات التي تحد من تراكم السوائل .
– أما في حالة كان سبب التهاب الغشاء البلوري عدوى فيروسية قد لا تحتاج الحالة للعلاج، إذ قد يشفى المريض تلقائيًّا خلال عدة أيام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى